إنطلاق فعاليات ملتقى القدس للشباب الأوروبي في إسبانيا

تستمر في مدينة فالنسيا في الغرب الإسباني أعمال ملتقى القدس الأول للشباب الأوروبي وذلك بمشاركة عشرات الشباب من الجنسين الذين وفدوا من عموم القارة الأورروبية.

وقد أفتتح  الملتقى رسميا مساء أول أمس الجمعة الماضي 14 أب/ أغسطس الجاري بحفل إستقبال أطلق فيه رئيس التجمع يحي عابد إشارة البدء لفعاليات الملتقى الذي إستضاف مجموعة من الشخصيات والخبراء من عدة دول أوروبية وعربية.

وقد أكد الدكتور عبيدة المدلل رئيس تجمع الشباب الفلسطيني في أوروبا، الذي ترأس الحفل في كلمة الافتتاح، أن الأهداف المرجو تحقيقها من الملتقى هي عقد جلسات حوارية شبابية والخروج بمفاهيم موحدة لطرح قضية القدس في الغرب الاوروبي.

وقد تحدث في الجلسة الافتتاحية عدد من الضيوف، حيث  رحب الدكتور نصر يونس رئيس لجنة مناصرة الشعب الفلسطيني بالحضور وأكد على دور الشعب الإسباني في دعم القضية الفلسطينية عامة والقدس على وجه الخصوصوتلا ذلك كلمة لميلود حلوي رئيس الرابطة الاسلامية للحوار والتعايش الذي لفت الى أهمية إهتمام مسلمي أوروبا بقضية القدس ودورهم في نصرتها.

ومن جانبه لفت ماجد الزير رئيس مؤتمر فلسطيني أوروبا في كلمته الى أهمية الربط بين البعد الاوروبي والقدس وكيف تساهم قضية القدس  في صقل هوية الجيل الجديد وتحويل ذلك الى برامج عمل.

أما الداعية الكويتي محمد العوضي فقد ركز على الأبعاد الاسلامية للقضية واهمية ان تكون هذه الملتقيات ضمن رؤية واضحة.

أما الأكاديمية الدكتورة ديما طهبوب القادمة من الاردن فقد أشارت إلى أهمية البعد الإيماني الديني في قضية القدس. وهو ذات ما ذهب إليه الدكتور المقدسي رائد فتحي الذي ألهب مشاعر الحضور في إستحضار واقع القدس وإستشراف مستقبلها.

وختم الحفل الدكتور الأردني محمد النوباني الذي شرح  مضامين الخطاب الاسلامي بشأن الصراع حول القدس.

هذا ويأتي الملتقى ضمن عدة فعاليات عمت القارة الأوروبية للتفاعل مع العناوين الرئيسية في القضية الفلسطينية خلال السنة الماضية وينتظر ان يستمر الملتقى الشبابي للقدس الى يوم الأربعاء المقبل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.