الأردن يقر بصعوبة التعامل مع القذائف السورية

أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، صعوبة التعامل مع مصدر القذائف الصاروخية التي تسقط داخل حدود الأراضي الأردنية انطلاقا من سورية.
وقال المومني في تصريحات صحفية نشرتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، اليوم الأحد (16|8)، "إن صعوبة التعامل مع القذائف التي تسقط من الأراضي السورية، يأتي في ظل وجود عشرات الفصائل السورية، وهو ما يعني أن مواقع اطلاقها متحركة ويصعب التعامل معها عسكريا وهذا تفرضه دكتاتورية الجغرافيا بسبب القرب من الحالة الأمنية السورية المتردية".
وبيّن الوزير الأردني، أن "تعامل الدولة مع التحدي الأمني على الحدود الشمالية والشرقية يعد نموذجا ناجحا ضاهى ما تقوم به دول عظمى"، مشددا على أن "جميع الاجراءات العسكرية متخذة لحماية الحدود والمواطنين"، وفق تأكيده.
وأصيب ستة مواطنين أردنيين بجروح إثر سقوط قذيفة مصدرها الأراضي السورية على منزل أحد المواطنين في مدينة الرمثا (85 كيلومترا شمال العاصمة عمان)، قبل ثلاثة أيام.
يشار إلى أن العدد التقديري للقذائف التي سقطت على مناطق غير مأهولة بالسكان في أنحاء مختلفة من مدينة الرمثا الأردنية المحاذية لسوريا والمناطق الحدودية، منذ بداية الأزمة السورية قبل 5 سنوات بلغ حوالي 58 قذيفة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.