"حماس" تتهم أمن السلطة باعتقال واستدعاء 9 من أنصارها

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، باعتقال 7 من أنصار الحركة واستدعاء اثنين آخرين للتحقيق في المقرات الأمنية التابعة للسلطة على خلفية آرائهم وانتماءاتهم السياسية.
وأوضحت حركة "حماس" في بيان صحفي تلقت "قدس برس" نسخة عنه، اليوم الاثنين (17|8)، أن جهاز "المخابرات العامة" في نابلس اعتقل عضو مجلس اتحاد الطلبة في "جامعة النجاح الوطنية" الأسير المحرر عبادة مراد شديد، أثناء خروجه من الجامعة.
من جانبها، أفادت مصادر من "الكتلة الإسلامية" الذراع الطلابي لحركة "حماس" في "جامعة النجاح" بأن عدد طلابها المعتقلين في سجون أمن السلطة ارتفع لـ 10.
واعتقل الجهاز ذاته في مدينة رام الله الأسير المحرر فادي حمد غانم، من بلدة بيرزيت شمال المدينة، وكان قد أمضى أكثر من 6 سنوات في سجون الاحتلال الإسرائيلي وأفرج عنه قبل أقل من شهر عقب اعتقال إداري استمر لأكثر من 18 شهرا.
وذكر بيان "حماس"، أن جهاز "الأمن الوقائي" في رام الله اعتقل كلا من هاشم حميدان وزهير حميدان وعبادة أبو عيد ومحمد أبو عيد من قرية بدو شمال غرب مدينة القدس المحتلة.
وفي مدينة جنين شمال الضفة، اعتقل جهاز المخابرات الشاب فادي عبد الرحمن صلاح (26 عاما) بعد استدعائه للمقابلة، وهو نجل الأسير المحرر في صفقة "وفاء الأحرار" والمعاد اعتقاله عبد الرحمن صلاح.
وفي سياق متصل، ذكرت حركة "حماس" أن جهاز "المخابرات العامة" فشل في اعتقال الشاب حسام أبو شخيدم عقب اقتحام مكان عمله في مدينة الخليل جنوب الضفة، لافتة إلى أن الجهاز ترك له بلاغ استدعاء "فوري".
واستدعت أجهزة أمن الضفة الشاب معاذ الحروب، وهو نجل المطارد لقوات الاحتلال منذ 20 عاما، منير الحروب من بلدة دورا جنوب الخليل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.