دعوات سياسية وحقوقية لمساندة الأسير محمد علان

دعت مؤسسات رسمية وحقوقية فلسطينية، إلى التحرك العاجل على جميع الصعد لإنقاذ حياة الأسير المحامي محمد علان المضرب عن الطعام منذ 63 يوما، احتجاجا على اعتقاله الإداري المستمر منذ تشرين ثاني (نوفمبر) 2014 دون تهمة أو محاكمة.
واستنكر رئيس حكومة التوافق الفلسطينية رامي الحمدلله، "عدم اهتمام الحكومة الإسرائيلية بالخطر الذي يتهدد حياة الأسير علان، وعدم استجابتها لكافة الجهود الفلسطينية والإقليمية والدولية التي تبذل على كافة المستويات لإنقاذ حياته".
وطالب في بيان رسمي صدر عنه اليوم الإثنين (17|8)، السلطات الإسرائيلية بالإفراج الفوري عن علان، محملا إياها المسؤولية الكاملة عن حياته. 
وفي السياق ذاته، قال رئيس "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" التابعة للسلطة الفلسطينية عيسى قراقع، إن هناك شكوكا بأن "إدارة مستشفى برزيلاي وبقرار سياسي إسرائيلي، قامت بتخدير الأسير محمد علان فجر يوم الجمعة الماضي، لشل مقاومته وإطعامه قسريا عن طريق الوريد"، مؤكدا على أن "مؤامرة لا أخلاقية مورست بحق الأسير علان وفي عتمة الظلام، لكسر إرادته وعزيمته وإضرابه، بطريقة تؤكد على عقل إجرامي تتحلى به حكومة إسرائيل".
وناشدت مجموعة مؤسسات حقوقية في بيان مشترك، التحرك العاجل على كافة المستويات الشعبية والرسمية لإنقاذ حياة الأسير محمد علان. 
وأكد البيان، على أن الأسير محمد علان المحتجز حاليا في وحدة العناية المكثفة في مستشفى برزيلاي "دخل مرحلة الخطر، كما ويمتنع عن تناول الأملاح والفيتامينات والمكملات الغذائية، بالإضافة لرفضه الفحوصات الطبية، وإن وضع علان الصحي الحالي في غاية الخطورة". 
وشدّدت المؤسسات الموقعة على البيان، على أن "استمرار اعتقال محمد علان إداريا يشكل انتهاكا صارخا للمواثيق والمعايير الدولية، التي تؤكد عليها اتفاقية جينيف الرابعة التي تحظر استخدام دولة الاحتلال للاعتقال الإداري بشكل ممنهج بحق الأشخاص المحميين، كما وتحصراستخدامه في الحالات الأمنية المطلقة وفقا لإجراءات قانونية محددة تضمن حق المعتقل بالمحاكمة العادلة".
وحذرت من تطبيق قانون التغذية القسرية على الأسير محمد علان، مؤكدة على أن "فرض التغذية القسرية وإجبار علان على تلقي العلاج والخضوع للفحوصات الطبية، هو انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان".
ومن الجدير بالذكر أن الأسير محمد علان اعتقل أواخر عام 2014، حيث أصدرت سلطات الاحتلال أمر اعتقال إداري بحقه لمدة 6 أشهر، ومن ثم تم إصدار أمر ثان لمدة 6 أشهر أخرى تنتهي بتاريخ  4 تشرين ثاني (نوفمبر) المقبل، على إثر تمديد الاعتقال الإداري دخل الأسير علان في إضراب مفتوح عن الطعام بدأه بتاريخ 16 حزيران (يونيو) الماضي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.