الأزمة المالية تهدد بانهيار الجامعات الفلسطينية

حذّر نقابيون من انهيار منظومة الجامعات الفلسطينية بشكل تام، وذلك على خلفية الأزمة المالية التي باتت تهدّد بعجز كبير في موازنتها ينذر بإمكانية وقفها عن العمل.
وقال رئيس مجلس "اتحاد نقابات أساتذة وموظفي الجامعات الفلسطينية" أمجد برهم "إن الجامعات لم تعد تستطيع الإيفاء بالتزامها المالية تجاه العاملين فيها"، مشيرا إلى أن المبالغ المستحقة للموظفين والمرصودة كديون تتزايد يوميا "دون وجود بارقة أمل بتحسن الوضع المالي وسدادها"، على حد قوله.
وأشار برهم في بيان صحفي تلقت "قدس برس" نسخة عنه اليوم الأربعاء (19|8)، إلى أن الأزمة المالية يترتب عليها عجز الجامعات عن تخصيص ميزانيات للتطوير وبالتالي الحد من قدرتها على المحافظة على المستوى العالي المطلوب للتعليم، وفق قوله.
ولفت إلى أن أهم الأسباب الكامنة وراء هذه الأزمة هو عدم التزام الحكومة بدفع مستحقات الجامعات التي تم إقرارها ضمن الميزانية خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، إذ أن المبالغ المحولة للجامعات في هذه الفترة لا تتعدى ما نسبته 10 في المائة من المخصّصات التي تم إقرارها.
وناشد برهم كافة الجهات المعنية وعلى رأسها وزارة التعليم العالي والحكومة، العمل على تحويل كافة المبالغ المستحقة للجامعات، في مسعى لـ "الحفاظ على المؤسسات وحمايتها من الانهيار ولتمكينها من الاستمرار في تأدية رسالتها النبيلة بتقديم تعليم عالي على مستوى متميز لأبناء شعبنا الفلسطيني".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.