"حماس": ندرس خياراتنا لمواجهة سياسة التفرد في المنظمة

رفضت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، دعوة المجلس الوطني الفلسطيني وإعادة تشكيل اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بهذه الطريقة.
واعتبر الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريح مكتوب له اليوم الأحد (23|8) تلقته "قدس برس"،  هذه الخطوة "دليلاً على استمرار حالة التفرد والتنكر للتوافق وعدم وجود أي نوايا حقيقية لتحقيق المصالحة".
ورأى فيها بأنها "خطوة استباقية لمنع أي جهد حقيقي لإعادة بناء المنظمة، وتمثل تراجعاً وانقلاباً على اتفاق المصالحة، ودعوة صريحة لإبقاء الانقسام انسجاماً مع سياسة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو".
وأكدت حركة "حماس" على أنها "تدرس خياراتها في مواجهة سياسة التفرد وإدارة الظهر للاتفاقات الوطنية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.