الاحتلال يمنع الأسير علان من مغادرة مستشفى "برزيلاي"

أبلغت النيابة الإسرائيلية إدارة مستشفى "برزيلاي" الإسرائيلي في مدينة  عسقلان، اليوم الأحد (23|8)، بقرارها منع الأسير الفلسطيني محمد علان من مغادرة نطاق المستشفى، بالرغم من قرار المحكمة العليا تجميد أمر اعتقاله الإداري.
ويمكث علان، الذي خاض إضرابا عن الطعام مدته 65 يوما، في قسم العلاج المكثف في المستشفى.
وبحسب ما نشرته صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية على موقعها الإلكتروني، فقد أبلغت النيابة العامة إدارة المستشفى في عسقلان بأن خروج علان من المؤسسة الطبية "لن يكون إلا بمصادقة الجهات الإسرائيلية المخولة".
وأشارت الصحيفة، إلى أنه يتم إصدار تصريح مكوث لعلان يوميا من قبل ما يسمى "ضابط التنسيق والارتباط"، بحيث يسمح له بالمكوث في نطاق المستشفى فقط.
وأضافت الصحيفة أن حارسا وضع على مدخل المستشفى لضمان عدم خرق علان للتصريح، في حين جرى إبلاغ عائلته بأن خروجه خارج المستشفى سيؤدي إلى فرض عقوبة عليه.
كما أبلغت عائلته بأنها إذا رغبت بنقله إلى مستشفى آخر، فإن ذلك يجب أن يكون بمصادقة مدير مستشفى "برزيلاي" والأجهزة الأمنية التابعة للاحتلال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.