تقرير دولي يحذر من نشوب حرب جديدة بغزة

قال تقرير دولي، إن فرص نشوب حرب جديدة بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية "حماس" لا تزال أكبر من إمكانية تحقيق وقف لإطلاق النار.
وجاء في التقرير الصادر عن منظمة "مجموعة الأزمات الدولية"، أن "أيا من الطرفين في الوقت الراهن ليس مهتما بالحرب، ولكن الأسباب التي أدت لاندلاعها العام الماضي لا تزال موجودة"، على حد تقديره.
وأكد التقرير الدولي الذي نشرت نتائجه صحيفة /هآرتس/ العبرية في عددها الصادر اليوم الأربعاء (26|8)، أن الواقع الاجتماعي إلى جانب الوضع الاقتصادي الصعب والقيود المفروضة من قبل دولة الاحتلال وتأثيرات الانقسام على الحياة تعزز فرص نشوب هذه الحرب.
وأورد التقرير أن "الحرب الجديدة قد تخدم حماس للتعامل مع التحديات الداخلية في ظل انهيار الخدمات الحكومية والاحتجاجات الاجتماعية، وأن الحرب تسمح لها بتعزيز سلطتها وإعادة تأسيس المصداقية لدى الفلسطينيين من خلال الخيار العسكري الذي سيوفر وضع اتفاق جديد لوقف إطلاق النار بما يخدم كافة الأطراف"، على حد تعبير التقرير.
وزعم أن سكان قطاع غزة يعيشون محنة لم يسبق لها مثيل ويشعرون أن القادة السياسيين الفلسطينيين تخلوا عنهم، فضلا عن حالة الركود الكبير التي يشهدها القطاع، حيث وصل نصيب الفرد من الدخل في غزة أقل من 31 في المائة عما كانت عليه في عام 1994.
وقالت منظمة "مجموعة الأزمات الدولية"، "إن إسرائيل والدول الغربية المانحة للسلطة الفلسطينية، لا يدعمون المصالحة بين حماس وفتح، لكن الجمهور في الأراضي الفلسطينية يرى أنها الطريقة الوحيدة لإنهاء الفصل بين غزة والضفة".
وبيّنت ضرورة اتخاذ تدابير مثل المفاوضات غير المباشرة بين الجانب الإسرائيلي وحركة "حماس"، للسماح للأخيرة بجمع الضرائب في قطاع غزة وتصدير منتجاتها.

أوسمة الخبر فلسطين غزة احتلال حرب

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.