نابلس: إصابة خطيرة لشاب فلسطيني برصاص أمن السلطة

أصيب شاب فلسطيني بجراح خطيرة إثر تعرّضه لرصاص أجهزة أمن السلطة في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.
وأوضحت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في بيان صحفي تلقّت "قدس برس" نسخة عنه، اليوم الخميس (27|8)، أن الشاب طلال زامل أصيب برصاص قوات "الأمن الوقائي التابعة للسلطة، عقب اقتحام منزل ابنة عمه الصحفية والأسيرة المحررة غفران زامل في مخيم العين بنابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.
ونقلت الحركة عن عائلة زامل، قولها "إن قوة كبيرة من جهاز الأمن الوقائي اقتحمت المنزل في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء، حيث عاثت فيه خرابا وتفتيشا بحجة البحث عن أسلحة، وهو ما لم تعثر عليه، فيما حاول عناصر القوة مصادرة مبلغ يقدّر بقرابة 2000 دينار أردني ( نحو 3 آلاف دولار أمريكي)، خاص بشقيقة الصحفية التي تعمل بالحياكة، وهو ما رفضته بشدة ما أدى إلى اعتقالها مباشرة".
وقالت العائلة إن جهاز "الأمن الوقائي" استدعى الصحفية غفران زامل، غير أنها رفضت الاستجابة من جانبها، وذلك على خلفية استهزاء عناصره بخطيبها الأسير المحكوم بالمؤبد في سجون الاحتلال حسن سلامة.
وأكدت العائلة أن الضابط إسماعيل الأنيس المسؤول في جهاز "الوقائي" أطلق النار من مسافة قريبة جدا وبشكل متعمد على الشاب طلال زامل، وذلك أثناء خروج القوة المدججة من داخل المنزل.
ووصفت العائلة إصابة الشاب طلال بالخطيرة، حيث جاءت قريبة جدا من القلب، ممّا استدعى نقله مباشرة إلى المستشفى لتلقي العلاج، وأجريت له عملية جراحية، فيما لا يزال رهن العناية المركزة.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.