الاحتلال يجدد حظر النشر في جريمة حرق عائلة "دوابشة"

أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين (31|8)، قرارا يقضي تمديد حظر نشر أي تطورات متعلقة بجريمة حرق عائلة دوابشة في قرية "دوما" قرب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.
وبحسب بيان للشرطة الإسرائيلية، فإنه يمنع على وسائل الإعلام نشر أي تفاصيل أو تطورات متعلقة التحقيقات المتعلقة بالحادث حتى نهاية شهر أيلول (سبتمبر) المقبل.
وكان قرارا مماثلا صدر من سلطات الاحتلال فور حدوث الجريمة في 31 تموز (يوليو) الماضي، ولمدة شهر، قبل أن يتم تجديد القرار لشهر آخر اليوم.
 تجدر الإشارة إلى أن مستوطنين يهود أقدموا في التاريخ المذكور، على إعدام الطفل علي دوابشة حرقًا، وذلك عقب إحراق منزل عائلته الواقع في قرية "دوما" قضاء مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، حيث أصيب في الحادث والدي الرضيع وشقيقه بجراح بالغة الخطورة، وأعلن في وقت لاحق عن استشهاد الوالد سعد، متأثرا بجراحه، فيما لا تزال الوالدة وشقيقه أحمد، يتلقيان العلاج في مشافي داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.