مطالبات بتوفير الحماية للاجئين الفلسطينين في المخيمات

استنكر الناشط الفلسطيني المتخصص في شؤون اللاجئين الفلسطينيين علي هويدي، عدم إصدار بيان إدانة أو استنكار من "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين  - أونروا"، أو من الأمين العام للأمم المتحدة بانكي مون، للاقتحامات المتكررة لمخيم جنين للاجئين الفلسطينيين.
وأكد هويدي الذي يعمل منسقا إقليميا لمركز "العودة" الفلسطيني في لندن، أن هذا المطلب قانوني ويحتاجه اللاجئون الفلسطينيون لفضح ما وصفه بممارسات الاحتلال التعسفية، والمتكررة تجاه اللاجئين وطرد الاحتلال.
 و أوضح هويدي في بيان صدر عنه اليوم الثلاثاء (1|9)، أن على سلطات الاحتلال توفير الحماية والخدمات للمدنيين القاطنين في الأماكن التي تحتلها، وفق القوانين الدولية. 
وقال إن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، وخصوصا في المخيمات، تتناقض مع المواثيق والقوانين الدولية.
وأضاف هويدي في بيانه، أن عملية الاقتحام الجديدة وما يتعرض له اللاجئون الفلسطينيون لا سيما في سوريا ولبنان وغزة، تؤكد على ضرورة توفير الحماية الجسدية للاجئين الفلسطينيين في المناطق المحتلة.
 يشار إلى أن مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين، هو واحد من 19 مخيماً في الضفة الغربية المحتلة، أقيم في العام 1953 على أرض زراعية مساحتها نحو نصف كيلومتر مربع استأجرتها وكالة "أونروا" من الحكومة الأردنية، ويسكن المخيم أكثر من 16 ألف لاجئ فلسطيني، بحسب إحصاءات الوكالة الأممية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.