مشعل يدعو إلى تأجيل انعقاد المجلس الوطني

عقد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، خالد مشعل، مؤتمرا صحفيا مساء أمس الاثنين (7|9) في العاصمة القطرية الدوحة، كشف فيه عن رؤية وضعتها حركته للخروج من الأزمة الفلسطينية الراهنة، عبر حوار وطني شامل للتوافق على استراتيجية مشتركة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.
وقال مشعل "إن خطوة عقد المجلس الوطني بصورة فردية يحلق الضرر بالقضية الفلسطينية، ومن شأنه أن يكرس الانقسام الداخلي"، داعيا إلى تأجيل الدعوة الحالية لعقد المجلس الوطني إلى حين التوافق الوطني على عقده.
وشدّد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" على ضرورة المبادرة إلى دعوة الإطار القيادي المؤقت للمنظمة للانعقاد فورا في أي عاصمة عربية، إلى جانب مطالبته بتشكيل حكومة وحدة وطنية تدير شؤون الوطن، بروح من التوافق والشراكة إلى حين إجراء الانتخابات.
كما أكد مشعل على ضرورة "إنجاز المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام من خلال التطبيق العاجل لكل ملفات المصالحة وفق ما جرى الاتفاق عليه سابقا"، وجدد الدعوة إلى "حوار وطني شامل يشارك فيه الجميع، من أجل التوافق على استراتيجية نضالية مشتركة لمقاومة الاحتلال".
وأضاف "نريد أن نكون شركاء ونجدد مؤسساتنا الوطنية ثم نواجه الاحتلال والاستيطان والتهويد والعدوان على القدس والأقصى، وإحباط مخطط الاحتلال لتقسيمه، والتصدي لكسر الحصار عن غزة، وتحقيق الحرية للأسرى، والاهتمام بقضية اللاجئين وهمومهم، وتحمل المسؤولية تجاه مجمل ملفاتنا الوطنية في الداخل والخارج لصالح شعبنا وقضيتنا"، كما قال.
ودعا الفلسطينيين إلى النفير العام وشد الرحال إلى الأقصى، والعمل على المقاومة بكل أشكالها، وقال "نريد غضباً فلسطينياً وفعاليات نصرة للأقصى، خاصة من أهل الشتات والمخيمات"، داعيا حركة فتح والفصائل الفلسطينية "للتوحد في سبيل الاتفاق على استراتيجية وطنية لمواجهة الاحتلال وحماية الأقصى".
وجدّد تأكيده على أن "تقسيم المسجد الأقصى لن يُمرر، وأنه لا يمكن السكوت أو الصبر على إجراءات الاحتلال في ساحات الأقصى"، معتبرا أن "ما يحدث في المسجد الأقصى المبارك من إجراءات التقسيم أمر بالغ الخطورة".
كما أشار مشعل إلى أن "العروض التي تلقتها الحركة حول تثبيت وقف إطلاق النار كثيرة، إلا أنه لم ستم الوصول إلى شيء حتى الآن"، مشددا على أن "حماس" تريد حل مشاكل غزة ورفع الحصار عنها وتوفير حياة كريمة لأهالي القطاع، وفق تأكيده.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.