الأشعل يستبعد وجود خلافات استراتيجية بين السعودية ومصر

لقاء سابق بين الملك سلمان والسيسي

أعلن مصدر سعودي رسمي أن الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصل يوم الأحد الماضي (6 أيلول/سبتمبر)) إلى مدينة طنجة المغربية، قادماً إليها من الولايات المتحدة الأمريكية.
وبوصول العاهل السعودي إلى مدينة طنجة المغربية، التي سافر منها الأسبوع الماضي إلى واشنطن للقاء القمة الذي جمعه بالرئيس الأمريكي باراك أوباما، يكون الستار قد أُسدل عن الزيارة التي كانت مرتقبة للملك سلمان إلى العاصمة المصرية القاهرة.
وبينما عدّ بعض المراقبين الالغاء المفاجئ للقمة السعودية ـ المصرية تعبيرا واقعيا عن الخلاف بين الرياض والقاهرة في الموقف من الأوضاع في سورية واليمن، استبعد أستاذ العلوم السياسية في الجامعة المصرية الديبلوماسي السابق الدكتور عبد الله الأشعل في تصريحات لـ "قدس برس"، وجود خلافات جوهرية بين السعودية ومصر في المسائل الاستراتيجية، وقال: "لكن ذلك أيضا لا يعني عدم وجود تباين في بعض المواقف التفصيلية".
وأشار الأشعل إلى وجود خلاف بين السعودية ومصر في التعاطي مع "الإخوان المسلمين"، وقال: "هناك قضية خلافية جوهرية، فبينما لا يقف السيسي في معاداته للإخوان بإبعادهم عن المشهد السياسي فحسب وإنما يطاردهم حتى إلى مقابرهم، فإن السعودية كانت ضد وجود الإخوان في الحكم، ولذلك عندما تم إسقاطهم من الحكم انتهى الأمر بالنسبة لهم، وهذا الموقف نفسه هو ما يحكم موقف السيسي من الإخوان في سورية واليمن، على خلاف السعودية التي تستخدم الإخوان في سورية في حرب بشار وفي اليمن لحرب الحوثيين".
وأضاف "لكن هذا الخلاف أراه سطحيا ولا أعتقد أنه سيؤثر على العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، بمعنى أنه لو تعرض أمن السعودية للتهديد فأعتقد أن مصر ستكون من أول المساندين للسعودية"، على حد تعبيره. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.