"حماس" ترفض إدراج قادتها على "قائمة الإرهاب" الأمريكية

ندّدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بقرار أمريكي يقضي بإدراج ثلاثة من قادتها على "قائمة الإرهاب"، معتبرة أن هذه الخطوة بمثابة "تشجيع للإرهاب الإسرائيلي"، وفق رأيها.

وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري، في بيان صحفي صدر عنها اليوم الثلاثاء (8|9)، إن "وضع عدد من قيادات حماس والقسام (الجناح العسكري للحركة) على قائمة الإرهاب الأمريكية، هو إجراء غير أخلاقي ومناقض للقانون الدولي، ويمثل تشجيعا للإرهاب الإسرائيلي"، كما قال.

وأضاف أبو زهري  "هذا الإجراء تافه، ولن يفلح في منعنا من القيام بواجباتنا الوطنية، لحماية شعبنا وتحرير أرض فلسطين"، وفق تعبيره.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أعلنت اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة أدرجت على "اللائحة السوداء للإرهابيين الدوليين" أسماء ثلاثة من قادة حركة المقاومة الاسلامية "حماس" بينهم اثنان أُفرج عنهما من المعتقلات الإسرائيلية في صفقة تبادل إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليط عام 2011.
وقال بيان الخارجية الأميركية إن الرجال الثلاثة هم يحيى سنوار وروحي مشتهى ومحمد ضيف.
تجدر الإشارة إلى أن سنوار ومشتهى هما من أبرز قادة "حماس" في قطاع غزة، وكان قد أفرج عنهما عام 2011 في صفقة تبادل الأسرى التي أجرتها الحركة مع الاحتلال، بعد أن أمضيا أكثر من 20 عاما داخل السجون الإسرائيلية.
فيما يعتبر الضيف القائد العام لـ"كتائب القسام" الذراع المسلح لحركة "حماس"، والذي نجى من عدة محاولات اغتيال اسرائيلية، والتي كان آخرها صيف العام الماضي خلال العدوان الإسرائيلي على غزة، وراح ضحية محاولة الاغتيال زوجته واثنين من أطفاله.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.