مسقط تستضيف حوارات بين الفرقاء اليمنيين الأسبوع المقبل

أقرّ اجتماع لهيئة المستشارين السياسيين للرئيس اليمني واللجنة السياسية في حكومة بلاده، الموافقة على حضور المشاورات الهادفة الى تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي (رقم 2216) لعام 2015.

وجاء الاجتماع بعد إعلان موافقة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، الدخول في تفاوض مباشر مع جماعة الحوثي وحليفهم المخلوع علي عبد الله صالح، بمسقط، تتركز حول تنفيذ قرار مجلس الأمن والقرارات الدولية ذات الصلة، دون قيد أو شرط.

وذكر القسم الإعلامي لـ"التجمع اليمني للإصلاح" أن الاجتماع طالب من مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص باليمن بذل مساعيه للحصول على التزام علني صريح من قبل الحوثي وصالح بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي (رقم 2216)، دون قيد أو شرط.

وفي السياق ذاته، قال القيادي في الحراك الجنوبي لطفي شطارة، "إذا أراد الرئيس عبد ربه منصور هادي كشف الوسطاء الذين يضغطون عبر الأمم المتحدة لتنفيذ القرار (رقم 2216)، وأن الحوثيين وصالح يريدون الإلتزام به وتطبيقه، فأني أنصح بثلاثة لتمثيل السلطة في المشاورات التي ستجري الاسبوع المقبل في مسقط، ومنهم الدكتور رياض ياسين عبد الله وزير الخارجية ورئيس وفد جنيف، حيدر أبوبكر العطاس مستشار الرئيس، أحمد عوض بن مبارك سفير اليمن في واشنطن ودينامو لقاء جنيف، على أن تطلب الحكومة قبل أي لقاء الإفراج الفوري عن وزير الدفاع الصبيحي وفيصل رجب وناصر منصور كبادرة جديتهم هذه المرة".

وأضاف "إذا لم يتحقق ذلك فإن لقاءات مسقط لن توقف الحرب وزحف التحالف إلى صنعاء"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.