علان يهدّد بالعودة للإضراب عن الطعام

أفاد والد الأسير الفلسطيني المحرّر محمد علان، بأن نجله أعلن توقفه عن تلقي العلاج أو إجراء أية فحوصات طبية منذ يوم الأربعاء الماضي، وأنه يعتزم العودة للإضراب عن الطعام، احتجاجا على مماطلة إدارة مشفى "برزيلاي" الإسرائيلي الإستجابة لمطلبه بنقله إلى مشفى آخر، لاستكمال علاجه.

وأوضح نصر علان خلال حديث مع "قدس برس"، اليوم الأحد (13|9)، أن إدارة مشفى "برزيلاي" لا زالت تماطل بالاستجابة لمطلب نجله بنقله إلى مستشفى "النجاح الوطني" في مدينة نابلس، لاستكمال علاجه من المضاعفات الصحية التي طرأت عليه بعد خوضه إضرابا عن الطعام دام نحو شهرين.

وأضاف أن "إدارة المستشفى لم تبدي أي اهتمام بمطلب نجله أو وضعه الصحي، الذي طرأ عليه تدهور منذ توقفه عن تلقي العلاج قبل أربعة أيام، حيث يعاني من ضيق بالتنفس وضغط على القفص الصدري، بالإضافة إلى فقدان التوازن وأوجاع وتلبكات في الجهاز الهضمي"، كما قال.

وبيّن علان أن نجله هدد باستئناف الإضراب عن الطعام، بحال لم يتلق أي رد من إدارة المشفى بخصوص مطلبه، مشيرا إلى أنها ونيابة الاحتلال تتذرع بحرصها على تقديم العلاج المناسب لنجله، وتخوفها من نقله إلى مشفى جديد لا تتوفر فيه الإمكانيات المناسبة لذلك.

وحمل والد محمد علان إدارة "برزيلاي" المسؤولية عن حياته نجله، خاصة أنها لا توفر له أبسط حقوق المرضى الآخرين، وانها تشترط موافقة سلطات الاحتلال لنقله إلى مشفى آخر.

وكان محمد علان قد خاض إضرابا عن الطعام للمطالبة بوقف اعتقاله الإداري، قبل أن تصدر محكمة الاحتلال قرارا بتعليق هذا الاعتقال بعد تدهور خطير طرأ على وضعه الصحي، والسماح له بالبقاء في المستشفى لتلقي العلاج، إلا أن السلطات الإسرائيلية أبلغت محاميه بعدم نقله من المستشفى قبل الحصول على إذن مسبق منها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.