محدّث| 12 معتقلا وعشرات الإصابات في الأقصى ومحيطه

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين (14|9)، 12 مواطنا فلسطينيا من باحات المسجد الأقصى ومحيطه، فيما أصيب عشرات آخرين بحالات اختناق وجروح بشظايا قنابل الصوت التي أطلقتها قوات الشرطة الإسرائيلية بالقرب من "باب السلسلة".

وأفادت مراسلة "قدس برس"، بأن قوة من وحدة "المستعربين" الإسرائيلية الخاصة اقتحمت المصلى القبلي في المسجد الأقصى المبارك، واعتقلت عددا من الشبان الذين اعتكفوا داخله، مخلّفة أضرارا كبيرة لليوم الثاني على التوالي.

وأضافت أن شرطة الاحتلال والقوات الخاصة قامت بحماية 36 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى من "باب المغاربة"، وأدوّا شعائرهم وصلواتهم في الباحات، كما قام أحد المستوطنين وبعد خروجه من "باب السلسلة" بالنفخ في "البوق" (وهو رمز توراتي يتم استخدامه في المناسبات والأعياد اليهودية).

وأكدت أن طريق "باب السلسلة" في البلدة القديمة شهد اعتداءات على جميع المتواجدين من قبل عناصر القوات الخاصة، التي أطلقت قنابل الصوت بشكل عشوائي وغاز الفلفل، ولاحقت الفلسطينيين في أزقّة السوق، واعتدت عليهم بالضّرب، كما استمرّت قوات الاحتلال في انتهاكاتها ضد الصحفيين، حيث اعتدت على عدد كبير منهم، وحطّمت معدّات التصوير الخاصة بهم، فيما جرى اعتقال المصوّر الصحفي مصطفى الخاروف بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح.

كما قامت شرطة الاحتلال بكتابة استدعاء للصحفية ليالي عيد للمقابلة في مركز "القشلة"، وذلك بعد إجرائها مقابلات مع المصلين الفلسطينيين، بالقرب من "باب المجلس".

واعتدت قوات الاحتلال على فلسطينية حاولت منع اعتقال شقيقها بالقرب من "باب السلسلة"، كما اعتُقلت شابة بالقرب من مركز شرطة الاحتلال "بيت إلياهو" بسبب عدم إبراز هويتها الشخصية التي لم تكن بحوزتها.

وأضافت مراسلة "قد برس"، أن تجار سوق "باب السلسلة" تذمّروا مما تقوم به قوات الاحتلال بحق المصلين الذين لم يقوموا بشيء سوى الهتاف للسماح لهم بدخول المسجد الأقصى، إضافة إلى التذمّر الشديد نتيجة عدم قدرتهم على البيع بسبب الأوضاع المتوترة وعدم تواجد الزبائن في المكان.

وبعد انتهاء فترة الاقتحامات اليهودية الصباحية، سُمح لمجموعة من المصلين بالدخول للمسجد الأقصى، حيث عاين أولئك حجم الدمار الذي حلّ بالمصلّى القبلي لليوم الثاني على التوالي، جرّاء اقتحامه من قبل العشرات من جنود الاحتلال في الصباح الباكر، وإفراغه من المعتكفين بداخله، والذين كانوا يحاولون صدّ اقتحامات المستوطنين وتكثيفها في وقت أعيادهم حيث يصادف اليوم "رأس السنة العبرية". 

يذكر أن سلسلة الاعتداءات بدأت منذ نحو شهر تقريبا، إلا أن أمس كان أول أيام الأعياد اليهودية حيث شهد المسجد الأقصى المبارك اقتحام أكثر من مائة مستوطن، وأصيب أكثر من مائة مصلّ في باحات الأقصى ومحيطه نتيجة اعتداءات الاحتلال وقمعه للمصلين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.