اتهامات للشرطة المصرية بقتل سيّاح المكسيك


اتهمت "النقابة العامة للمرشدين السياحين" في مصر، جهاز الشرطة بقتل السائحين المكسيكيين بقصف مركباتهم في منطقة الواحات بالصحراء الغربية فجر اليوم الاثنين (14|9).

ونشر نقيب المرشدين السياحيين حسن النحلة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، نسخة من الإخطار الأمني الذي سمحت بموجبه وزارة الداخلية المصرية للمجموعة السياحية المكسيكية بإجراء رحلة سفاري في الصحراء الغربية، موضحا أن المجموعة حصلت على تصريح امني رسمي بإجراء الرحلة وكانت قد مرّت بعدة نقاط تفتيش وكمائن أمنية في طريقها إلى الصحراء.

وكانت وزارتا الداخلية والسياة المصريتين، قد أرجعتا سبب قصف قوات الأمن المصرية لأربع مركبات تقل سياحا مكسيكيين ومصريين أثناء تواجدها في الصحراء، ممّا أسفر عن مقتل 12 منهم وإصابة 10 آخرين، إلى "أن السائحين لم يحصلوا على تراخيص بإجراء رحلة سفاري في المنطقة المحظورة بسياراتهم غير المرخصة"، وفق الرواية الرسمية.

وقال النقيب "بسبب الإهمال وعدم التنسيق المشترك بين وزارتي السياحة والداخلية ستدفع مصر والسياحة الثمن بتأثير هذا الحادث على حركة السياحة فيها،"، كما قال.

وبيّن أن قصف القوات المصرية أسفر عن مقتل 8 سائحين مكسيكين وأربعة مصريين (ثلاث سائقين ومرشد سياحي)، مشيرا إلى أن المجموعة السياحية التي استقلّت أربع مركبات ذات دفع رباعي قد مرّت بعدة كمائن أمنية وتم تفتيشها ولم يبلّغ ركابها من قبل قوات الأمن بشيء، كما لم تكن هناك أي علامات إرشادية، طالبا من الشرطة توجيه نشرات دورية لشركات السياحة لتحذيرهم من الأماكن المحظورة، والتي يجب الابتعاد عنها لتجنب مثل تلك الحوادث. 

وأوضحت "نقابة المرشدين السياحين" أن البرنامج السياحي لتلك المجموعة كان يشمل الواحات البحرية والتي تبعد عن القاهرة حوالي 300 كيلومترا، موضحة "أحد أفراد المجموعة سائحة تعاني مرض السكر وشعرت بالجوع ولم تتحمل بقية المسافة حتى بلوغ منطقة البحرية، ولذا أضطرت المجموعة والمرشد إلى الخروج إلى جانب الطريق المرصوف إلى داخل الصحراء حوالي 2 كيلومترا دون علم منهم أن هذه المنطقة محظورة ودون وجود أي لافتات تحذيرية ودون تلقي أي تعليمات من الكمائن على الطريق أو توجيهات من فرد شرطة السياحة المرافق لهم".

وبرأ النقيب، الجيش المصري من عملية القصف التي شاركت قواته فيها، قائلا "بالطبع ليس على قواتنا المسلحة أي خطأ لتعاملها مع الإرهابين في ذات المنطقة خلال اليومين السابقين للحادث وبشكل حازم في ظل الظروف الاستثنائية التي نعيشها في حربنا ضد الارهاب، بينما أدين بشدة غياب التنسيق بين وزارة السياحة لعدم متابعة الأحداث والتنسيق مع الشرطة وتوجيه نشرات دورية بهذا الصدد لشركات السياحة تحذر أو تمنع مثل هذه الرحلات في الاماكن المحظورة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.