الصلابي: قبول الغرب ببقاء الأسد انتكاسة للضمير الأوروبي

الدكتور علي الصلابي

انتقد عضو الأمانة العامة لـ "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" الدكتور علي الصلابي "بشدة" الموقف الغربي إزاء التسوية السياسية المطروحة للثورة السورية، والتي قال بأنها تقبل ببقاء رأس النظام بشار الأسد ضمن المرحلة الانتقالية، واعتبر ذلك موقفا غير عادل ووصفه بأنه "انتكاسة للضمير الأوروبي" على حد تعبيره.
ودعا الصلابي في حديث مع "قدس برس" القيادات الغربية إلى مراجعة مواقفها إزاء ما يتعرض له الشعب السوري مما وصفه بـ "حرب إبادة" والوقوف إلى جانب حقوق الشعوب في تقرير مصيرها، مشددا على أنه "لا مكان لرئيس قتل مئات الآلاف من شعبه وشرد الملايين .. هو حديث غير عادل، ويتناقض مع المبادئ الأوروبية والانسانية التي تنادي بحق الشعوب في تقرير مصيرها، وهو سيناريو لا يليق بالخطاب السياسي الأوروبي ولا يسهم في نشر قيم الحرية والعدالة والديمقراطية".
وأشار الصلابي إلى أن "الذين يعتقدون أن معاناة الشعب السوري يمكن أن تجبره على القبول ببقاء رئيس ارتكب جرائم حرب ضد شعبه هم واهمون، فالشعوب تنتصر في نهاية المطاف وإن طال الزمن والطغاة زائلون مهما كان جبروتهم".
وأضاف: "لقد قطع الشعب السوري مسافة مهمة في الإطاحة بالاستبداد ودفع ثمنا باهظا لذلك، ومن العدل والإنصاف الدولي أن يتم الوقوف إلى جانب هذا الشعب وحمايته في مواجهة آلة القتل الجماعي لا أن تتم مكافأة القاتل بالابقاء عليه"، على حد تعبيره.

أوسمة الخبر سورية ثورة حلول رأي (خاص)

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.