نمر حمّاد: خيار حل السلطة الفلسطينية "غير وارد"

نفى نمر حمّاد المستشار السياسي لرئيس السلطة الفلسطينية، أن يكون حل السلطة "خيار واردا في المرحلة الراهنة"، كرد على تصعيد الاحتلال الإسرائيلي ضد الأقصى في ظل انسداد آفاق الحل السياسي.

وأوضح حمّاد في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أن "إسرائيل تستغل الأوضاع في المنطقة وتعتقد أن العالم غير مهتم بما يجري في القدس والأقصى، وتريد تثبيت الأمر الواقع من خلال فرض التقسيم الزماني، أي أن يكون لليهود وقت لدخول الأقصى وللمسلمين وقت آخر، ثم التقسيم المكاني مكان لليهود وآخر للمسلمين".

وأشار حمّاد إلى أن "السلطة الفلسطينية تقوم بكل ما تستطيع من أجل مواجهة هذا المخطط، غير أن خيار حل السلطة ردا على هذا التصعيد غير وارد على الإطلاق، أما وقف هذا المشروع فهو أكبر من طاقة الفلسطينيين الذين يفعلون كل ما يستطيعون فعله بالصمود في القدس رغم الصعوبات الاقتصادية والحياتية"، مضيفا "السلطة تحاول تقديم المساعدات لأهل القدس بكل ما تستطيع، والدور الباقي على العرب والمسلمين وكل من يتكلم عن مساعدة أهل القدس، وبشكل خاص الولايات المتحدة الأمريكية أن تقوم بدورها لوقف هذا العدوان".

وألمح حمّاد إلى ضرورة ممارسة ضغوط على الإدارة الأمريكية للقيام بدور لصالح الفلسطينيين في القدس والتأثير في اتجاهات الأحداث، مضيفا "إذا مورست ضغوط على واشنطن ووجدت نفسها معزولة فيمكنها أن تقوم بدور ما، مثلا الفرنسيون الآن يطرحون أفكارا معينة، هل العرب قادرون على دعم الموقف الفرنسي ويعتبرون أن استخدام الولايات المتحدة للفيتو ضد التحرك الفرنسي مشاركة للاحتلال في عدوان؟"، وفق تصريحاته.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.