بدران: قوى الشد العكسي في الأردن قضت على الديمقراطية

قال رئيس الوزراء الأردني الأسبق عدنان بدران، إن بلاده نجحت في عام 1989 بالتوصل لانتخابات ديمقراطية تقوم على التعددية، شاركت فيها جميع الأحزاب بحرية غير مسبوقة، إلا أن ما وصفها بـ "قوى الشد العكسي قضت على هذه التجربة الفريدة، بعد سنوات قليلة بتعديل قانون الانتخاب من القائمة النسبية، الذي شجع وصول الأحزاب إلى البرلمان، إلى الصوت الواحد المجزوء"، على حد وصفه.
وأضاف رئيس الوزراء الأردني الأسبق، في كلمة ألقاها، اليوم الأحد (20|9)، في ندوة "المشاركة السياسية في العالم العربي"، التي نظمها في عمان مركز دراسات الشرق الأوسط، أن قانون انتخاب "الصوت الواحد" قضى على الحزبية البرلمانية، وشجع وصول أفراد يمثلون مصالح وديموغرافيا ضيقة.
وقال بدران إنه "بعد مرور 20 سنة من الضياع والفراغ السياسي الأردني، تم العودة إلى ما كان، إذ تقدمت الحكومة الأسبوع الماضي بقانون انتخاب إصلاحي يقوم على القائمة النسبية وتحديث الدوائر الانتخابية وتوسيعها والقضاء على الصوت الواحد".
وأوضح بدران في كلمته، أن العالم العربي "يكاد يكون الاستثناء من المد الديمقراطي الذي اجتاح العالم، كأنه خارج هذا العالم"، متسائلا "هل سبب ذلك العبء التاريخي والتراثي الذي ركز على زعامة الفرد كزعيم أوحد للقبيلة، وحتى بعد تطور زعيم القبيلة إلى زعيم للدولة بمفهوم جديد كالخلافة، أو الإمارة أو الجمهورية"؟
وقال إنه "باستثناء المغرب وتونس، التي نجحت فيها الحزبية السياسية البرلمانية ممثلة للشعب، وعززت نشوء الحكومات البرلمانية بنجاح تحت نظام ملكي وآخر جمهوري، إلا أن الأقطار العربية الأخرى عانت التفتت والدمار والاندثار نتيجة طغيان الانقلابات العسكرية واستبدادها، وعدم تداول السلطة، وحكم الفرد أو العائلة أو الحزب الواحد"، على حد قوله.
ويرى رئيس الوزراء الأردني الأسبق، أن "السودان هو القطر العربي الأكثر نضوجاً في الحياة الحزبية، رغم الانقلابات العسكرية وفترات الحكم العسكري واستيلاء العساكر على السلطة والاستئثار بها دون تداولها".
موضحا أن "الدول العربية لاتزال تعيش على هامش الديمقراطية، وتقيد كل أدوات المشاركة الشعبية للحيلولة دون قيام التعددية السياسية التي قد تتحول إلى مصدر للضغط السياسي، وأن الأحزاب السياسية وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني تعاني الكثير من القيود القانونية والسياسية المفروضة على حرية التجمع وحرية التعبير".

 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.