استشهاد فلسطيني بعد اشتباك مسلح مع الاحتلال بمخيم شعفاط

استشهد شاب فلسطيني، الليلة الماضية (الجمعة/السبت)، بعد مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم شعفاط إلى الشمال الشرقي من مدينة القدس المحتلة.
واندلعت المواجهات بين قوات الاحتلال وشبان مقاومين على حاجز مخيم شعفاط، حيث قام الشبان بإطلاق النار بشكل مباشر على الجنود ما أدى إصابة جندي.
وأفاد شاهد عيان لـ"قدس برس" بأن حاجز مخيم شعفاط شهد الليلة اشتباكات مسلّحة لليوم الثاني مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث أصيب جندي إسرائيلي، ما استدعى اقتحام المخيم على الفور.
وأضاف أن قوات الاحتلال باغتت الشبّان واقتحمت المخيم من مدخليْه، وأطلقت الرصاص الحي، كما أغرقت المكان بقنابل الغاز المسيل للدموع، حيث تمكنت من اعتقال الشاب المُصاب أحمد جمال صلاح (20 عاماً)، وانسحبت إلى الحاجز على الفور. 
ولاحقاً، تم الإعلان عن وفاة الشاب صلاح، وارتقائه شهيداً متأثراً بجراحه، من داخل مستشفى "هداسا العيساوية".
وتضاربت الأنباء حول عدد الإصابات داخل مخيم شعفاط، حيث تم نقل إصابة بالرصاص الحي عبر سيارة خاصة، إضافة إلى نقل طواقم الإسعاف لإصابتيين أخرييْن.
وادّعت شرطة الاحتلال في بيان لها، بأن الشاب كان يحمل سكيناً وبقايا الرصاص، وذلك بعد تفتيشه على حاجز المخيم قبل اعتقاله عبر سيارة إسعاف إسرائيلية.
يذكر أن الشهيد صلاح هو الشهيد الثاني من مخيم شعفاط، حيث ارتقى الخميس الماضي الشاب وسام جمال فرج (20 عاما) بعد إصابته بشكل مباشر في القلب برصاص من نوع "دمدم" المتفجّر، وذلك خلال قمع الاحتلال لمواجهات داخل مخيم شعفاط.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.