"شاباك" يدافع عن عباس أمام الحكومة الإسرائيلية

كشفت مصادر إعلامية عبرية، النقاب عن قيام مسؤول كبير في جهاز المخابرات العام "شاباك"، بالدفاع عن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال جلسة الحكومة الإسرائيلية أمس الأحد 11 تشرين أول (أكتوبر) الجاري، بنفي صحة الاتهامات الموجّهة إليه بالتحريض على تصعيد المقاومة الفلسطينية.
وقالت صحيفة /هآرتس/ العبرية في عددها الصادر اليوم الاثنين (12|10)، إن ممثّل الـ "شاباك" في اجتماع أمني وزاري إرائيلي ترأسه بنيامين نتنياهو أمس، قد صرّح بأن "رئيس السلطة الفلسطينية محمود عبّاس لا يدفع باتجاه عمليات إرهابية، بل أنه أوعز للأجهزة الأمنية بأن تعمل على إحباط هذه العمليات قدر الإمكان"، وفق الصحيفة.
وأضافت أن ممثّل الـ "شاباك" وعلى عكس تصريحاته بخصوص عباس وموقفه منه، فقد هاجم كلاً من حركة "حماس" و"الحركة الإسلامية" في الداخل الفلسطيني، والتي قال إنهما "تدفعان وتحرّضان على تنفيذ عمليات تستهدف قوّات إسرائيلية في الضفة الغربية وداخل الأراضي المحتلة عام 1948"، كما قال.
ونقلت الصحيفة تصريحات لعباس خلال اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، جاء فيها "إننا نريد الوصول إلى حل سياسي بالطرق السلمية وليس بغيرها إطلاقا، حتى نجنّب هذه البلاد المخاطر، التي ستعود على كل الأطراف بالويل والثبور وعظائم الأمور".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.