رام الله.. رفض رسمي ونقابي فلسطيني لاستقبال عمدة لندن

رفضت مؤسسات رسمية ونقابات فلسطينية، استقبال عمدة لندن بوريس جنسون، خلال زيارته لمدينة رام الله، اليوم الأربعاء (11|11)، وذلك احتجاجاً على تصريحاته التي وصف خلالها الاحتلال الاسرائيلي بـ "الدولة الديمقراطية".

وأعلن وزير التربية والتعليم في رام الله صبري صيدم، عن مقاطعته لحفل استقبال عمدة لندن، قائلاً "عندما يقرر عمدة لندن في زيارته لفلسطين المحتلة، وفي أوج تصاعد الإعدامات بدم بارد لطلبة مدارسنا وجامعاتنا ونسائنا وأطفالنا، وأن يتغنى بإسرائيل بوصفها الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط، فإن من حقنا أن نقاطع حفل استقباله وهذا ما سيتم".

وأضاف الوزير صيدم "الفلسطينيون ليسوا شعباً فائضاً عن حاجة البشر، وليسوا أقل آدمية من أحد"، وفق تعبيره.

وفي السياق ذاته، رفضت نقابة المهندسين الفلسطينيين استقبال عمدة لندن، والذي كان من المقرر أن يحضر ورشة عمل تنظمها النقابة بالتعاون مع "اللجنة الرباعية الدولية" اليوم.

وقال نقيب المهندسين مجدي الصالح، في بيان صحفي تلقت "قدس برس" نسخة عنه، "إن النقابة رفضت بشكل قاطع استضافة السيد جنسون احتجاجاً على تصريحاته السياسية مؤخراً التي أعلنها نفاقاً لدولة الاحتلال".

وأكد على أن وصف عمدة لندن لدولة الاحتلال بـ"الديمقراطية"، "ينمّ عن اختلال في القيم الديمقراطية التي يحملها، ووقوف إلى جانب الظلم على حساب حقوق الشعب الفلسطيني"، مطالباً بتصعيد حركة المقاطعة عالمياً "بشكل فعال واستراتيجي يؤثر على نظام القمع في دولة الاحتلال".

تجدر الإشارة إلى أن نقابات عمالية فلسطينية بالإضافة لـ "المهندسين"، كـ "الاطباء والصيادلة وأطباء الأسنان والبياطرة والمهندسين الزراعيين"، قد أبلغت ممثلي "الرباعية" بتحفّظها على استقبال عمدة لندن، بسبب التصريحات السياسية التي أدلى بها مؤخراً والتي انطوت على "تجاهل للجرائم الإسرائيلية، وتهكّم لحركة مقاطعة إسرائيل".

وكان جونسون قد أدلى بتصريحات صحفية خلال زيارته للأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي تنتهي غدا الخميس، جاء فيها أن "الدافع وراء حركة المقاطعة وفرض العقوبات على إسرائيل، هو سوء تفاهم".  

وقال جونسون للصحافيين "لا يمكن أن أفكر بأمر أكثر غباء من أن تقول بأنك ترغب في أن يكون هناك نوع من سحب الاستثمارات أو فرض عقوبات، أو مقاطعة دولة، فرغم كل ما يقال، فإن إسرائيل هي الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط"، على حد قوله.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.