قضايا "التحرش الجنسي" تعصف بقيادة شرطة الاحتلال

أعلن المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية، يهودا فاينشتاين، اليوم الخميس، عن اغلاقه ملف التحقيق ضد رئيس "وحدة التحقيقات المركزية" في الشرطة، روني ريتمان، بتهمة التحرش الجنسي بموظفة تخدم تحت إمرته.
وتأتي الاستقالة بعد أيام من تقديم وزير الداخلية الاسرائيلي، سيلفان شالوم، استقالته من عضوية برلمان الاحتلال "كنيست"، في أعقاب أقوال عدد من النساء عملن تحت إمرته واتهمنه بالتحرش الجنسي بحقهن، على مدار سنوات ماضية.
وقال المستشار القضائي، في تصريحات صحفية، اليوم الخميس، إنه "اتخذ قرار بإغلاق التحقيق بعد التدقيق في الأدلة التي تم جمعها خلال التحقيق"، مستدركا بالقول "إلا أن الظروف ليست ملائمة لتنفيذ إجراءات جنائية، وعليه فيسري قانون التقادم عليها".
وكان الشرطة الاسرائيلية، فرضت على ريتمان إجازة اجبارية، بعد أن أثيرت حوله شبهات قيامه بالتحرش الجنسي بضابطة شرطة، ولم تقرر قيادة شرطة الاحتلال مصير عودته إلى منصبه من عدمه.
يذكر أن العديد من الفضائح الجنسية والأخلاقية باتت تعصف بمؤسسات الدولة العبرية، وأهمها الجيش والشرطة، حيث تشتمل على قضايا تحرّش جنسي واغتصاب، في حين تمتنع السلطات الإسرائيلية عن التحقيق في كافة الشكاوى المتعلّقة بتلك الحوادث. 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.