محدث - تجدد المواجهات في "قباطية" شمال الضفة

تجددت ظهر اليوم السبت، المواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات ‫الاحتلال عند مفرق "الشهداء" ومنطقة "الحسبة" في ‫ ‏بلدة "قباطية" جنوبي غرب جنين (75 كم شمال القدس المحتلة).
وذكر شهود عيان لـ "قدس برس" أن المواجهات تجددت بين شبان في بلدة "قباطية" وقوات الاحتلال بعد التعزيزات العسكرية التي شهدتها المنطقة صباح اليوم.
وأوضحوا أن قوات الاحتلال أطلقت وابلا من الرصاص الحي والمطاطي، إلى جانب إطلاق القنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة.
وذكر مصدر في "الهلال الأحمر" الفلسطيني لـ "قدس برس" أن طواقمه نقل فتى أصيب بالرصاص الحي بالقدم إلى مشفى "جنين" الحكومي، واصفا حالته بالمتوسطة.
إلى ذلك، أفاد شهود العيان لـ "قدس برس" أن عشرات الجنود المشاة انتشروا على مدخل البلدة الواصل بالجامعة "العربية الأمريكية"، وبين أشجار الزيتون.
وأفاد شهود عيان إلى أن قوات الاحتلال ما تزال تغلق كافة المداخل للبلدة الرئيسة والفرعية، وأن محاولات أهالي البلدة فتحها يقابله إغلاق جديد من قبل جرافات الاحتلال.
وفي سياق متصل، نصبت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا عند "عرابة" جنوب جنين، وتعيق حركة المركبات. 
يُشار إلى أن قوات الاحتلال تفرض حصارًا على بلدة قباطية، لليوم الرابع على التوالي، (منذ يوم الأربعاء الماضي)، بالتزامن مع شنّ حملة اعتقالات ودهم لمنازل الفلسطينيين، كـ "إجراء عقابي" على خلفية تنفيذ ثلاثة من أبناء البلدة لعملية، وصفتها مصادر سياسية وعسكرية إسرائيلية بأنها "نقلة نوعية في العمليات الفلسطينية".
وكان ثلاثة شبان من بلدة قباطية، جنوبي جنين، قد نفذوا، الأربعاء 3 شباط/ فبراير الجاري، عملية إطلاق نار وطعن مزدوجة في منطقة "باب العامود"، وسط مدينة القدس المحتلة، أدت لمقتل مجندة إسرائيلية وإصابة آخريْن بجراح مختلفة.

_______

من زيد أبو عرة

تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.