الاحتلال يزعم "إحباط" عملية دهس قرب رام الله

زعمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أنها "أحبطت" عملية دهس كان شابًا فلسطينيًا ينوي تنفيذها قرب مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، خلال ساعات نهار أمس الأحد.

وقالت شرطة الاحتلال، في بيان لها اليوم الاثنين، أن قوة من أفرادها اشتبهت بمركبة يقودها شاب فلسطيني عند اقترابها من أحد الحواجز العسكرية المقامة على إحدى الطرق الرئيسية قرب مجمع مستوطنات "بنيامين" المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين قرب رام الله.

وبحسب البيان، فإن الشاب الفلسطيني (23 عامًا)، "والذي لم يكشف عن هويته"، من مدينة رام الله، "لم يكن يحمل رخصة قيادة"، اعترف خلال التحقيق معه بانتمائه لحركة "فتح"، ونيته تنفيذ عملية دهس تستهدف جنودًا إسرائيليين.

وأضافت الشرطة أن الشاب الفلسطيني "الذي كان يريد الشهادة" (بحسب البيان)، تم نقله إلى سجن "عوفر" الإسرائيلي (قرب بلدة بيتونيا، غربي رام الله) لاستكمال التحقيقات معه.

تجدر الإشارة إلى أن الاحتلال يزعم بين الحين والآخر إحباطه عمليات كان يسعى فلسطينيون لتنفيذها ضد أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية والقدس.

وبلغت أعداد القتلى الإسرائيليين منذ اندلاع "انتفاضة القدس"، مطلع شهر تشرين أول (أكتوبر) 2015، نحو 34 قتيلًا ومئات الجرحى نتيجة عمليات "طعن ودهس وإطلاق نار" نفدها فلسطينيون ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه.

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.