الاحتلال يعتقل 26 فلسطينيا من الضفة والقدس بينهم قياديان في "حماس"

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء 26 فلسطينيا، عقب شنّها حملة مداهمات واقتحامات لمدن وبلدات في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وذكر بيان صادر عن جيش الاحتلال، أن قواته اعتقلت فجر اليوم 21 فلسطينيا، ممن وصفهم بـ"المطلوبين"، 17 منهم بدعوى ممارسة نشاطات تتعلق بالمقاومة ضد جيش الاحتلال والمستوطنين، في الوقت الذي أكدت فيه مصادر فلسطينية أن عدد المعتقلين وصل إلى 26 على الأقل.

وأضاف البيان أن حملة الاعتقالات تمت في مدن جنين، وطولكرم اللتين اعتقل منهما اثنان من حركة "حماس"، فيما تم اعتقال ثلاثة فلسطينيين من مدينة رام الله وبلدات "بيرزيت" و"بيت ريما" القريب منها.

كما اعتقل جيش الاحتلال وخلال عمليات المداهمة سبعة فلسطينيين من بلدتي "دورا" و"صوريف" و"مخيم العروب" قرب الخليل، بالإضافة إلى اعتقال فلسطينييْن من مخيم "الدهيشة" القريب من مدينة بيت لحم، وبلدة "ديراستيا" قضاء سلفيت.

وفي مدينة القدس طالت الاعتقالات ستة فلسطينيين من بلدة "حزما"، وشاب فلسطيني من منطقة "أبوديس"، فيما أشارت مراسلة "قدس برس" في المدينة، أن قوات الاحتلال اعتقلت أيضا ثلاثة فلسطينيين من بلدة "العيساوية" شرق القدس، واثنيْن آخريْن من منطقة "جبل المكبر".

كما أشارت إلى أن الاحتلال اقتحم حرم جامعة القدس "أبوديس"، ودهم مبنى ومقرات الكتل الطلابية، وكلية الدعوة وأصول الدين وقام بالعبث في محتوياتها.

من جهته، قال مراسل "قدس برس"، في جنين (شمال القدس المحتلة)، أن قوات الاحتلال الاسرائيلي، اعتقلت فجر اليوم، القيادي في حركة "حماس" الشيخ نزيه أبو عون (54 عاما)، من منزله في قرية "جبع" قضاء المدينة.

وذكرت عائلة القيادي أبو عون لمراسل "قدس برس" أن قوة من جيش الاحتلال حاصرت المنزل واقتحمته، وفتشته وخربت في محتوياته، واعتقلت الشيخ أبو عون الذي سبق وأمضى 16 عاما في سجون الاحتلال معظمها بالاعتقال الإداري.

ولفتت العائلة إلى أن الاحتلال "سرق فرحة أخرى منها، حيث كان من المقرر ان تحتفل بخطبة ابنتها خلال الأيام المقبلة"، مشيرة إلى أن الاحتلال كان أفرج عن القيادي أبو عون في حزيران/يوليو الماضي، بعد قضاء محكوميته البالغة عاما كاملا، ودفعه كفالة مالية بقيمة 20 ألف شيكل (ما يعادل 5 آلاف دولار تقريبا).

وفي ذات السياق، اعتقل الاحتلال فجر اليوم القيادي في حركة "حماس"، عدنان الحصري، من مخيم "نور شمس" القريب من مدينة طولكرم.

وذكرت عائلته أن قوة من جيش الاحتلال قامت باعتقال الحصري (50 عاما)، بعد دهم منزله في المخيم، ومصادرة مركبته الخاصة ومقتينات تعود للعائلة.

وكان الحصري أفرج عنه قبل أشهر قليلة بعد أن أمضى عامين ونصف بالاعتقال الإداري في سجون الاحتلال، التي اعتقل فيها عدة مرات وقضى فيها نحو سبعة سنوات.

وتعمد قوات الاحتلال إلى تنفيذ عمليات دهم وتفتيش واعتقال بشكل شبه يومي بالمدن والبلدات الفلسطينية، حيث كثفت من هذه الإجراءات منذ انطلاقة "انتفاضة القدس" في الأول من تشرين أول/أكتوبر الماضي، في خطوة تهدف إلى التضييق على المواطنين، ومحاولة إخماد الانتفاضة.

ــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.