"شيوخ الثورة العراقية" يدعو لإحياء "مبادرة العراق الجامع"

أعرب "مجلس شيوخ عشائر الثورة العراقية"؛ عن دعمه ومآزرته لـ "هيئة علماء المسلمين"، وإشادته بمشروعها الرامي لإنقاذ العراق والمنطقة (مشروع العراق الجامع)، داعيًا إلى الشروع بنتفيذ المراحل المتقدمة منه.

وقال المجلس في بيان أصدره اليوم: "إن حكم العراق من قبل أحزاب طائفية صُممت وفق مصالح أمريكا وإيران على حساب العراق وشعبه ومستقبل أجياله، وعدم امتلاك هؤلاء أي قدرة على بناء جيش وطني وأجهزة أمنية تحافظ على البلاد وشعبه؛ تسبب بانتشار الميليشيات السائبة، التي تكاد أن تودي بالبلاد في الهاوية جراء الصراعات على المناصب وسرقة قوت العراقيين".

ولفت بيان المجلس الانتباه إلى أنه "في الوقت الذي أخذت دول المنطقة والكثير من دول العالم تشعر بخطورة الوضع في العراق وتداعياته على مصالحها وخاصة ما يجري الآن بين الكتل والسياسيين من صراعات داخل العملية السياسية؛ فإنه يبارك موقف هيئة علماء المسلمين في العراق على موقفها الوطني الواضح المستشرف للمستقبل، والذي أكدت فيه من وقت مبكر جدًا فشل العملية السياسية ووصولها إلى النتائج المرة التي يحصدها العراقيون اليوم".

ودعا المجلس الهيئة إلى الشروع في المراحل المتقدمة من مبادرتها (مشروع العراق الجامع) في هذا الظرف الصعب وما يجري في العراق من أعمال خطيرة تهدد كيانه ووحدته، وتعرّض دول المنطقة ومصالحها جميعا للخطر.

كما وجه "مجلس عشائر الثورة العراقية" دعوته أيضًا لكل القوى خارج العملية السياسية إلى التفاعل الجاد مع هذه المبادرة من أجل إنقاذ العراق وشعبه، وفق البيان.

وكانت "هيئة علماء المسلمين في العراق"، قد أطلقت في آب (أغسطس) الماضي مبادرة سياسية لـ"إنقاذ البلاد" من الصراعات السياسية والطائفية المستمرة منذ سنوات.

وتضمنت المبادرة "الدعوة إلى لقاءات تشاورية موسعة بين القوى العراقية المناهضة للمشروع السياسي القائم في العراق؛ لغرض الاتفاق والتنسيق على مبادئ وثوابت مشروع العراق الجامع وتفعيلها، وإقرار ميثاق شرف ينظم عملها وسعيها للتغيير".

وحذّرت المبادرة من "الخطر الإيراني" وتدخله الذي قالت بأنه "ألحق ضررا بالغا بالعراق، ووضع العراقيل أمام إيجاد أي صيغة تفاهم بين العراقيين وتأسيس دولة عراقية مستقرة".

كما هدفت المبادرة لتذكير المجتمع الدولي بعدم جدوى إصراره على تجاهل الأسباب الحقيقية الكامنة فيما أسمته بـ "الأسس الخاطئة التي قامت عليها العملية السياسية في العراق"، في إشارة إلى ما قالت إنه "دستور بائس والاعتماد على الفاسدين في إدارة البلاد، وإقصاء القوى الوطنية بكل الوسائل".

وتأتي دعوة"مجلس عشائر الثورة العراقية" لإحياء مبادرة "هيئة علماء المسلمين"، في ظل أوضاع سياسية وأمنية واقتصادية حرجة يمر بها العراق، وخلافات عميقة بين مختلف قواه السياسية الفاعلة، ومخاوف من تصاعد هذه الخلافات بشكل يهدد أمن واستقرار ووحدة العراق.

وتسعى الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، من أجل الضغط على الفرقاء السياسيين العراقيين من أجل التوصل إلى تفاهمات تنهي الأزمة السياسية لجهة تشكيل حكومة تكنوقراط برئاسة حيدر العبادي والبدء بإصلاح سياسي يستجيب لمطالب العراقيين.  

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.