الاحتلال يزعم اعتقال خلية تابعة لـ "حماس" خططت لعمليات فدائية

كشفت مصادر عبرية النقاب عن اعتقال جهاز المخابرات الإسرائيلي "شاباك"، خلية تابعة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، كانت قد خططت لعدة عمليات فدائية ضد أهداف إسرائيلية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وذكر موقع (0404) العبري أن جهاز "شاباك" وبالتعاون مع الجيش والشرطة الإسرائيلية، تمكنوا من اعتقال خلية تابعة لـ "حماس" من مدينة بيت لحم (جنوب القدس المحتلة)، خططت لعدة عمليات فدائية من بينها عملية تفجير الحافلة رقم 12 (نفّذها الشهيد عبد الحميد أبو سرور في 18 نيسان/إبريل الماضي).

وأضاف الموقع العبري أن الشبان الستة، والذين تم اعتقالهم خلال الأسابيع الأخيرة الماضية، مشتبهين في التخطيط لعملية "باص 12" وتنفيذها في نيسان/إبريل الماضي.

ووفقًا للموقع العبري المُقرب من جيش الاحتلال، فقد كشفت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية عن مشاركة اثنين من المعتلقين في عمليات إطلاق نار خلال عام 2015.

وأعلن الموقع أسماء الشبان الذين تم اعتقالهم، وجميعهم من مدينة بيت لحم (جنوب القدس المحتلة) وهم؛ ثلاثة أسرى محررين محمد سامي عبد الحميد العزة من بيت ساحور، علي أحمد محمد من إحدى قرى بيت لحم وسعيد أسامة عيسى هرماس من بيت لحم، بالإضافة لكل من محمد عيسى محمود البربري من مخيم العزة، محمد مجدي مصطفى العزة من بيت جالا، وأحمد محمد محمود مشايخ من مخيم عايدة، وتتراوح أعمارهم ما بين 19- 29 عامًا.

وأوضح الموقع أنه تم نقل ملفات التحقيق لنيابة الاحتلال العسكرية، وسيتم خلال الأيام القادمة طلب تمديد اعتقال الشبان الفلسطينيين لحين انتهاء الإجراءات القانونية بحقهم.

وكان الشاب عبد الحميد سرور (استشهد متأثرًا بإصابته بتاريخ 20 نيسان/إبريل الماضي؛ بعد يومين من تنفيذ العملية، وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثمانه)، قد نفذ عملية فدائية داخل حافلة إسرائيلية تابعة لشركة "إيجد" في القدس المحتلة، وأدت لإصابة 21 إسرائيليًا، بعدما تم زرع عبوّة ناسفة في داخلها، ووصفت جراح بعضهم آنذاك بـ "الخطيرة". 

ـــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.