نابلس.. "الصلح" الفلسطينية تُمدد اعتقال الصحفي "طارق أبو زيد" 15 يومًا

للمرة الثالثة على التوالي

أصدرت محكمة فلسطينية اليوم الخميس، في مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، قرارًا بتمديد فترة اعتقال الصحفي طارق أبوزيد (مراسل فضائية "الأقصى")، بدعوى استكمال إجراءات التحقيق معه.

وذكر إبراهيم عامر (محامي الصحفي أبو زيد)، أن محكمة "الصلح" التابعة للسلطة الفلسطينية في نابلس، مددت فترة اعتقال أبو زيد، مدة 15 يومًا، وذلك للمرة الثالثة على التوالي.

وأضاف المحامي عامر، خلال حديث مع "قدس برس"، أن النيابة الفلسطينية وجهت للصحفي المعتقل طارق أبو زيد تهمة "إشاعة أخبار كاذبة تنال من هيبة الدولة"، لافتًا النظر إلى أن التحقيق معه يدور حول عمله الصحفي مع قناة "الأقصى" منذ اعتقاله قبل نحو شهر.

وبيّن أن المحكمة رفضت سابقًا سبعة طلبات تقدم بها، للإفراج عن موكلّه طارق أبو زيد بكفالة مالية.

وكان جهاز "المخابرات" الفلسطيني، قد اعتقل الصحفي أبو زيد، في 16 أيار/ مايو الماضي، بعد دهم منزله ومصادرة أجهزة حاسوب وأغراض شخصية من منزله في نابلس، قبل أن تقوم بنقله إلى سجن "الجنيد" بالمدينة.

وكانت عائلة الصحفي أبو زيد، و"كتلة الصحفي الفلسطيني" و"منتدى الإعلاميين الفلسطينيين"، قد استنكروا صمت نقابة الصحفيين بالضفة الغربية، تجاه ما يتعرض له مراسل فضائية "الأقصى"، مطالبين بالإفراج عنه، خاصة أنه لا مبرر لاعتقاله من قبل أجهزة الأمن الفلسطينية، على حد تعبيرها.

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.