نقابي فلسطيني: الاحتلال اعتقل 526 عاملاً منذ بداية العام الحالي

أفاد بأنه تم تشكيل وحدة قانونية للدفاع عنهم

أعلن الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين (غير حكومي)، عن تشكيل وحدة قانونية لمتابعة قضايا العمال الذين يتم اعتقالهم من قبل الاحتلال خلال توجههم للعمل داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وأفاد أمين عام الاتحاد، شاهر سعد، بأن الاحتلال اعتقل منذ بداية العام الحالي (2016)، أكثر من 526 عاملًا، ممن لا يمتلكون تصاريح للعمل داخل الأراضي المحتلة.

وذكر سعد في حديث لـ "قدس برس"، أن قوات الاحتلال تواصل اعتقال المئات من العمال الفلسطينيين بدعوى دخول "إسرائيل" دون تصريح، مشيرًا إلى أنه تم احتجاز واعتقال آخرين والإفراج عنهم دون إبلاغ الجهات الرسمية.

وبين النقابي الفلسطيني أن اتحاد نقابات عمال فلسطين يطالب السلطة الفلسطينية بمعاملة العمال المعتقلين كبقية الأسرى وكـ "أسرى لقمة العيش"، ومنحهم الحقوق المالية والقانونية.

وأشار إلى أن الاتحاد شكّل دائرة قانونية لمتابعة قضايا العمال الحقوقية، من أرباب العمل الإسرائيليين، "وهو الأمر الذي من شأنه تحصيل ملايين الدولارات من حقوق العمال.

ودعا شاهر سعد ذوي العمال التبليغ عن اعتقال أبنائهم، ليتم التعامل معهم من قبل وحدة قانونية متخصصة.

وتقدر معطيات اتحاد  نقابة العمال بأن العاملين في الأراضي المحتلة عن طريق "التهريب"، أي الذين لا يحملون تصاريح العمل اللازمة لعبور الحدود مع إسرائيل طلبًا للعمل، يقدرون بـ (25000 عامل وعاملة) وهم الأكثر تعرضًا لخطر الملاحقة والمطاردة التي من الممكن أن تنتهي باعتقالهم أو استشهادهم، وفي حال عدم اعتقالهم وانتظامهم في عمل ما لدى أي رب عمل إسرائيلي فإنهم يتعرضون لخطر المعاملة اللإنسانية والفظة والقاسية التي تضعهم في ظروف عمل تنحدر لمستوى (السخرة) بمعيار تشغيل استعبادية بائدة.

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.