المعارضة السورية: طلب موافقة النظام على دخول المساعدات مناقض لقرارات مجلس الأمن

دعا "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" إلى ضرورة الالتزام بقرار مجلس الأمن 2165 لعام 2014 بكل بنوده، وخاصة ما يتعلق بعدم طلب أو انتظار أي موافقات من طرف نظام الأسد لإدخال المساعدات إلى المناطق المحررة والخارجة عن سيطرته.

وطالب الائتلاف في بيان له اليوم الخميس، بالتعجيل بدخول المساعدات عبر المعابر الموجودة تحت سيطرة فصائل الجيش السوري الحر.

ورأى الائتلاف، "أن سعي المبعوث الدولي دي ميستورا للحصول على تصاريح من النظام لإدخال المساعدات؛ مخالف لقرارات مجلس الأمن، ويُفرغ اتفاق الهدنة من محتواه".

وشدد بيان الائتلاف على ضرورة "إخلاء منطقة الكاستيلو من أي وجود عسكري للنظام وما وصفه بـ "الاحتلال الروسي"، وتوكيل أمر إدارتها للأمم المتحدة، بما يضمن توزيع المساعدات بشكل عاجل ودون أي تمييز، في حلب، وسائر المناطق المحاصرة سورية، مع توثيق كل حالة من حالات إعاقة النظام لدخول المساعدات على نحو مواز لتوثيق خروقات الهدنة.

على صعيد آخر طالب الائتلاف بالعمل على وقف عمليات التهجير القسري التي قال بأن "النظام ما زال يمارسها رغم الهدنة، ويسعى من خلالها لتهجير أهالي الوعر في حمص ومعضمية الشام تحت تهديد القصف والإبادة".

وذكر البيان أن "النظام أنذر أهالي المنطقتين بالخروج إلى مناطق أخرى تحت التهديد بالقصف، وهو ما يمثل انتهاكاً فاضحاً للهدنة، وسيقوِّض الجهود التي تبذل لتوفير بيئة تساعد على استئناف المفاوضات"، وفق البيان.

وكان المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا، قد ذكر "أن 40 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية تنتظر موافقة النظام السوري لتدخل إلى حلب".

وأضاف دي ميستورا في تصريحات له اليوم في جينيف: "إن الشاحنات تنتظر موافقة النظام السوري لإدخال المساعدات لشرقي حلب (شمال) عبر طريق الكاستيلو" (يخضع لسيطرة النظام)، معربا عن خيبة أمله "لعدم إيصال المساعدات حتى الآن".

وشدد على أن "إيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة في سورية يشجع على استمرار وقف إطلاق النار"، الذي تم الإعلان عنه يوم الجمعة الماضية، ودخل حيز التنفيذ مساء الإثنين الماضي (أول أيام عيد الأضحى).

وكان وزيرا خارجية الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، قد توصلا السبت الماضي في جنيف، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سورية، يقوم على أساس وقف تجريبي مساء الإثنين (أول أيام عيد الأضحى) ولمدة 48 ساعة، ويتكرر بعدها لمرتين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.