الاحتلال يُحدد الـ 29 نوفمبر الجاري موعدًا للنطق بالحكم على طفليْن

نيابة الاحتلال طالبت بسجنهما لمدة عامين غير شاملة للسنة التي قضياها في مؤسسة إصلاحية

قرّرت المحكمة المركزية التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي في القدس، اليوم الأربعاء، تحديد جلسة للنطق بالحكم على الطفليْن المقدسيّيْن أحمد زعتري وشادي فرّاح حتى الـ 29 من شهر تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري.

وأفاد أنور زعتري لـ "قدس برس" أن جلسة عُقدت في المحكمة المركزية للطفلين "شادي" و"أحمد" (12 عامًا) حيث طالبت نيابة الاحتلال بسجنهما لمدة عامين غير شاملة للفترة التي قضياها في مؤسسة "إصلاحية" إسرائيلية.

وأضاف أن هذا الحُكم جاء عقب صفقة عُقدت بين محامي الدفاع ونيابة الاحتلال، إلّا أن الطفليْن وذويهما تفاجؤوا بالحكم كون الطفلين لم يفعلا شيئًا.

وأكّد أن التهمة التي وُجّهت لهما خلال الجلسات السابقة هي "محاولة القتل"، أمّا المحكمة فقد أدانتهما بـ "محاولة جرح مستوطنين من خلال آلات حادّة كانت بحوزتهما أثناء اعتقالهما العام الماضي".

يذكر أن الطفليْن فراح وزعتري اعتقلا بالقرب من منطقة "باب العامود" في مدينة القدس المحتلة، واتّهما بمحاولة تنفيذ عملية طعن في المكان، وذلك بتاريخ 30 كانون الثاني/ ديسمبر 2015.

وكانت المحكمة المركزية في القدس، قد حكمت الإثنين، على الطفل أحمد مناصرة (14 عامًا) بالسجن الفعلي لمدة 12 عامًا، والطفلين محمد طه (15 عامًا) ومنذر أبو ميالة (17 عامًا) بالسجن الفعلي لمدة 11 عامًا، وذلك عقب إدانتهما بتهم محاولة القتل وحيازة السكين.

ــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

تحرير خلدون مظلوم

 

أوسمة الخبر فلسطين القدس احتلال

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.