"حماس": لا رابط بين مشاركتنا في مؤتمر "فتح" وخلافاتها الداخلية

قال القيادي في حركة "حماس" بالضفة الغربية، أحمد الحاج علي، إنه لا يوجد أي رابط بين مشاركة وفد حركته بالمؤتمر السابع لـ "فتح" والخلاف بين رئيسها، محمود عباس، والقيادي المفصول محمد دحلان.

وأضاف الحاج علي (شارك في المؤتمر ممثلًا عن حماس وألقى كلمة عوضًا رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل)، أن حركته حملت رسالة مصالحة ووحدة وطنية من خلال المشاركة.

وتابع في حديث لـ "قدس برس"، "حماس تتمنى على حركة فتح أن تتلقف رسالة الحركة من المشاركة في المؤتمر السابع برغبتها في الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام الداخلي".

ودعا حركة "فتح" والسلطة الفلسطينية، إلى المباشرة بخطوات عملية بعد انتهاء المؤتمر "لإنهاء هذه الأوضاع التي لا يستفيد منها سوى الاحتلال الإسرائيلي".

واستطرد الحاج علي، وهو عضو في المجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة "التغيير والإصلاح " البرلمانية، "حماس تريد لفتح أن تكون قوية وموحدة وأن تتجاوز خلافاتها، والمشاركة في المؤتمر لا علاقة لها من قريب أو بعيد بموقف حماس من طرفي الخلاف".

وأكد القيادي الفلسطيني، على أن حركته "تنظر بمسؤولية وطنية عالية؛ كون أن وحدة فتح وقوتها تنعكس على ترتيب الصف الفلسطيني وقوته في مواجهة الاحتلال".

وألقى النائب الشيخ أحمد الحاج علي، نيابة عن رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، خالد مشعل، أمس الثلاثاء، كلمة في المؤتمر العام السابع لحركة "فتح" المنعقد في رام الله.

وأكد خلالها على جاهزية الحركة لكل مقتضيات الشراكة مع فتح والفصائل والقوى والشخصيات الوطنية والإسلامية لما فيه المصلحة الفلسطينية.

وكان المؤتمر العام السابع لحركة "فتح" قد انطلق أمس الثلاثاء بمدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، بانتخاب الرئيس محمود عباس رئيسًا لحركة فتح بالإجماع.


ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.