تمديد اعتقال منفذ عمليتي إطلاق نار في حيفا

من المقرّر أن تقوم شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، بتمديد اعتقال المشتبه بتنفيذه عمليتي إطلاق النار في مدينة حيفا (داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948)، والتي حصلت الثلاثاء الماضي (3 كانون ثاني/ يناير)، وأسفرت عن مقتل إسرائيلي وإصابة آخر.

وأوضحت الشرطة في بيان لها، أن الشاب (الذي لم يتم الكشف عن هويته بعد) سيعرض على محكمة "الصلح" الإسرائيلية بمدينة حيفا لتمديد اعتقاله بناء على طلب الشرطة الإسرائيلية، وجهاز المخابرات العامة الـ "شاباك"؛ لغايات استكمال التحقيقات.

وبحسب البيان؛ فقد أقدم منفّذ عمليتي حيفا، الليلة الماضية، على تسليم نفسه للشرطة الإسرائيلية، بعد فشل قواتها في اعتقاله منذ يوم الثلاثاء الماضي.

 يشار إلى أن مصادر إعلامية عبرية (صحيفة "معاريف" والقناة العاشرة في التلفزيون العبري)، كانت قد صرّحت بأن الشرطة الإسرائيلية تشتبه بوجود "دوافع قومية" وراء عمليتي إطلاق نار التي شهدتهما مدينة حيفا، صباح الثلاثاء، وأسفرتا عن مقتل مستوطن يهودي وإصابة آخر.

وأفادت الشرطة الإسرائيلية في بيان سابق لها، بأن شخصاً مجهول الهوية أطلق النار صوب أحد المستوطنين في شارع "هعتسمؤوت" بمدينة حيفا، ما أدى إلى إصابة الأخير بجروح في أطرافه السفلية.

وأضافت أن عملية إطلاق نار أخرى حدثت بعد وقت قصير في شارع "هجيبوريم" بالمدينة ذاتها، أسفرت عن إصابة مستوطن آخر (في الأربعينيات من العمر) بجراح بليغة أودت بحياته في وقت لاحق بالمستشفى.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد أعلنت في البداية أن خلفية العمليتين "جنائية"، لافتة إلى أن قواتها تجري عمليات البحث عن منفذيها.

ويوم الأربعاء، حظرت شرطة الاحتلال نشر أي تفاصيل أو تطورات حول عمليتي إطلاق النار.


ـــــــــــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.