تقرير عبري: لائحة اتهام ضد فلسطيني نفّذ عمليتي إطلاق نار في حيفا

في الوقت الذي تفرض فيه الشرطة الإسرائيلية قرارا بحظر النشر فيما يتعلّق بأحداث أمنية شهدتها مدينة حيفا (شمال فلسطين المحتلة عام 1948)، مطلع العام الجاري، أكّد تقرير إعلامي عبري أن التحقيقات في تلك الأحداث أثبتت وجود دوافع قومية ورائها.

وقالت القناة السابعة في التلفزيون العبري، اليوم الخميس، إن التحقيقات في حادثي إطلاق النار اللذين وقعا في مدينة حيفا بتاريخ الثالث من كانون ثاني/ يناير الجاري، دلّت على أنهما وقعتا على "خلفية قومية" وليست جنائية كما كان يسود الاعتقاد.

وأشارت إلى أن النيابة الإسرائيلية العامة في حيفا تستعد لتقديم لائحة اتهام يوم الأحد المقبل (29 يناير) ضد مواطن فلسطيني - لم تكشف هويته - من أهالي المدينة، على خلفية قيامه بإطلاق النار في الحدثين المذكورين.

ولفتت إلى أن اللائحة تنسب للفلسطيني اتهامات تتضمن؛ القتل والشروع بالقتل وحيازة أسلحة نارية بهدف "الإرهاب".

وشهدت مدينة حيفا المحتلة بتاريخ 3 كانون ثاني/ يناير الجاري، عمليتي إطلاق نار منفصلتين، أسفرتا عن مقتل مستوطن إسرائيلي وإصابة حاخام يهودي بجروح متوسطة.

وكانت شرطة الاحتلال، قد فرضت حظرًا على نشر أي تفاصيل أو تطورات حول حادثي إطلاق النار.

وأفادت الشرطة الإسرائيلية في بيان لها اليوم الخميس، أن أمر حظر النشر في كافة التفاصيل المتعلّقة بحادثة إطلاق النار بمدينة حيفا ما زال ساري المفعول حتى الشهر القادم.

وأضافت أن المعلومات حول عمليتيّ إطلاق النار المنفصلتين اللتين حصلتا في الثالث من شهر كانون ثاني/ يناير الجاري، وأسفرت عن مقتل الإسرائيلي "غاي كفري"، وإصابة الآخر "يحيئيل ايلوز"، ما زالت تحت أمر حظر النشر.

وأشارت إلى أن حظر النشر يشمل بيّنات هوية المشتبهين الشخصية في عمليتي إطلاق النار، وذلك حتى الأول من شهر شباط/ فبراير القادم.


ـــــــــــــــــــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان وسليم تايه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.