تونس.. شورى "النهضة" يبحث الموقف من الانتخابات المحلية ويدعم المصالحة في ليبيا

تنطلق مساء اليوم الجمعة في مدينة "الحمامات" الساحلية بتونس، اجتماعات مجلس شورى حركة "النهضة" لمناقشة العقبات التي تحول دون تمرير قانون الانتخابات المحلية والبلدية، والدور المطلوب تونسيا لإعادة الاستقرار إلى ليبيا.

وأوضح عضو مجلس شورى حركة "النهضة" جلال الورغي في حديث مع "قدس برس"، أن "الوضع السياسي والاقتصادي التونسي يعيش مرحلة دقيقة، لجهة عدم استكمال قانون الانتخابات باعتباره المدخل لاتمام الانتخابات المحلية والبلدية المرتقبة هذا العام".

وأشار الورغي، إلى أن "شورى النهضة سيدرس أيضا المشهد السياسي بشكل عام والتحديات الاقتصادية والسياسية التي تعيشها تونس، بالإضافة للمصادقة على الخطة العامة للحركة للتعاطي مع القضايا التي تواجهها البلاد، وعلى رأسها الملف الاقتصادي".

وثمّن الورغي، جهود حركة "النهضة" خاصة والحكومة التونسية بشكل عام لمساعدة الفرقاء السياسيين في ليبيا على التوافق، وقال: "بالتأكيد جهود حركة النهضة إزاء تشجيع الفرقاء الليبيين على التوافق، تحظى بقبول لدى مختلف مؤسسات الحركة، كما أنن نثمّن جهود الحكومة في هذا الإطار الممثلة في استضافة الأشقاء الليبيين للحوار والتوافق"، على حد تعبيره.

ويتطلع التونسيون إلى أعضاء المجالس البلدية في بلديات تونس الـ 350 والمجالس الجهوية في محافظات البلاد الـ 24، خلال هذا العام، وهي أول انتخابات بلدية في تونس بعد الثورة التونسية عام 2011، إذ أن آخرها كانت في 2010، وكذلك أول انتخابات جهوية في تاريخ البلاد، حيث أن أعضاء المجالس الجهوية كانوا يختارون بالتعيين.

وستشرف على الانتخابات الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وكان من المقرر القيام بهذه الانتخابات في 30 تشرين أول (أكتوبر) الماضي، ثم أجلت لـ 26 آذار (مارس) المقبل، ولكن بما أن القانون الانتخابي لم يتم المصادقة عليه إلى حدود بداية كانون ثاني (يناير) الجاري، لا يزال تاريخ انعقاد هاته الانتخابات غير معروف.

ويعيد مراقبون سبب تعثر التوجه نحو الانتخابات المحلية والجهوية، إلى مخاوف لدى النخب السياسية من امكانية هيمنة "النهضة" عليها بالنظر إلى الخلافات التي تشق صفوف شريكها الرئيسي في الحكم حزب "نداء تونس".

أما بالنسبة لدور "النهضة" في المصالحة الليبية، فقد كان رئيس الحركة الشيخ راشد الغنوشي قد التقى مطلع الأسبوع الجاري بالرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، في إطار بحث مساعي الوفاق بين الفرقاء الليبيين، وهو مسعى تنسق فيه الجزائر مع الحكومتين التونسية والمصرية.

وتشارك "حركة النهضة" (69 نائبا في البرلمان) منذ انتخابات العام 2014 في حكومة الوحدة الوطنية التي يرأسها يوسف الشاهد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.