"تنظيم الدولة" يبث تسجيلاً يتوعد فيه أقباط مصر

بثّ "تنظيم الدولة" تسجيلاً مصوراً، يظهر فيه الرسالة الأخيرة للانتحاري الذي نفذ الهجوم على الكنيسة البطرسية في العاصمة المصرية القاهرة، في ديسمبر/ كانون أول الماضي.

ونشرت صفحات مقربة من التنظيم على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، هذا التسجيل الذي تضمن مشاهد يظهر فيها أحد تابعي التنظيم، قيل إن كنيته أبو عبدالله المصري، وهو يحرّض على قتال المسيحيين في مصر. 

وبحسب مقطع الفيديو يظهر أبو عبدالله، المسؤول عن تفجير الكنيسة البطرسية بالقاهرة، وهو يعرض رسالته قبل التفجير الذي أودى بحياة العشرات. 

وهاجم التنظيم في التسجيل، الرئاسة والقضاء المصريين، والجماعات والحركات الإسلامية في مصر وعلى رأسها الإخوان المسلمين وحزب النور، ورجال دين مصريين من بينهم شيخ الأزهر أحمد الطيب والداعية السلفي محمد حسان.

وهدد عنصر آخر في التسجيل المصور، ومدته 20 دقيقة، بأن تفجير الكنيسة لن يكون الأخير، مضيفا أن الأقباط "هدفنا الأول وصيدنا المفضل".

وفي 11 ديسمبر/كانون أول الماضي، استهدف انتحاري بحزام ناسف مكانا مخصصا للنساء بالكنيسة البطرسية الملحقة بمجمع كاتدرائية المسيحيين الأرثوذكس في حي العباسية بالقاهرة؛ ما أسفر عن سقوط 28 قتيلاً، بينهم منفذ العملية، وأكثر من 40 مصاباً. 

ويتواجد تنظيم الدولة في مصر عبر ذراعه "ولاية سيناء"، الذي بايعه في نوفمبر/ تشرين ثان 2014، وتنشط في محافظة شمال سيناء، بشكل أساسي وفي بعض المحافظات الأخرى، بشكل ثانوي، مستهدفة شخصيات ومواقع شرطية وعسكرية.

ويُعد الهجوم أول تفجير على الإطلاق يشهده المجمع، وهو المقر الرئيسي الكنسي للمسيحيين الأرثوذكس، الذين يمثلون العدد الأكبر من المسيحيين في مصر حوالي 15 مليون نسمة، من إجمالي عدد السكان البالغ 92 مليون نسمة. 


ـــــــــــــ

من ولاء عيد
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.