أبوظبي: التعاطف مع قطر جريمة يعاقب عليها بالسجن 5 سنوات

القانون السعودي يعاقب على التعاطف مع قطر بالسجن 5 سنوات وغرامة 3 ملايين ريال

أعلن النائب العام لدولة الإمارات، أن إبداء التعاطف مع  دولة قطر أو الاعتراض على موقف الدولة، يُعدّ "جريمة يُعاقب عليها بالسجن المؤقت من 3-15 سنة، وغرامة لا تقل عن 500 ألف درهم (نحو 135 ألف دولار)".

ونقلت وسائل إعلام إماراتية صباح اليوم الأربعاء، أن المستشار حمد سيف الشامسي النائب العام للإمارات صرّح أن بلاده "اتخذت قرارًا حاسمًا ضد حكومة قطر نتيجة لسياستها العدائية واللامسئولة ضد الدولة وعدد من الدول الشقيقة الخليجية والعربية"، مشيرًا إلى أن هذا القرار يأتي" حفاظًا على الأمن القومي للدولة ومصالحها العليا ومصالح شعبها".

ونوّه النائب العام إلى أن "إبداء التعاطف أو الميل أو المحاباة تجاه تلك الدولة (قطر)، أو الاعتراض على موقف دولة الامارات العربية المتحدة وما اتخذته من إجراءات صارمة وحازمة مع حكومة الدوحة، سواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي بتغريدات أو مشاركات، أو بأي وسيلة أخرى قولاً أو كتابة، يُعدّ جريمة".

ووفقًا للنائب العام الإماراتي، فإنه سيتم تطبيق قانون العقوبات الاتحادي والمرسوم بقانون إتحادي بشأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات القاضي بالسجن المؤقت من ثلاثة إلى خمس عشرة سنة، والغرامة التي لا تقل عن 500 ألف درهم" (حوالي 135 ألف دولار).

وأشار النائب العام إلى أن هذه العقوبات تأتي لما يترتب عن "الجريمة" الآنفة الذكر من " أضرار بالمصالح العليا للدولة، والوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي، فضلاً عما لتلك الممارسات من أثر في إضعاف النسيج الاجتماعي للدولة ووحدة شعبها".

وفي السياق ذاته، نقلت صحيفة "عكاظ" السعودية، اليوم الأربعاء، عن المحامي مشرف الخشرمي، رأيه القانوني بمن يتخذ موقفًا تعاطفيًا محابيًا أو اعتراضيًا ضد القرارات السعودية بمقاطعة قطر، بالسجن مدة لا تزيد عن خمس سنوات وغرامة مالية لا تزيد عن 3 ملايين ريال (حوالي 939 ألف دولار)، أو بإحدى العقوبتين.

وأضاف إن "الحكومة السعودية أقرت مقاطعتة دولة قطر لدعمها للجماعات الإرهابية والمتطرفة، فيحق لها معاقبة كل من يتعاطف مع هذه الجماعات أو الممولين لها، لما يمثل هذا التعاطف من المساس بالنظام العام للدولة وفقًا للنظام المشار إليه"، وفق قوله.

وقطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين العلاقات الدبلوماسية مع قطر، واتهمتها بـ "دعم الإرهاب" في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

وحسب بيانات الدول الأربع، فإن قرار مقاطعة قطر، يشمل إغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية، ومنع العبور في الأراضي والأجواء والمياه الإقليمية لتلك الدول، والبدء بالإجراءات القانونية الفورية للتفاهم مع الدول الشقيقة والشركات الدولية لتطبيق ذات الإجراء.

ونفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.