الشؤون الدينية التركية تدين الهجوم الذي تعرض له المصلون في "الأقصى"

دانت رئاسة الشؤون الدينية التركية، اليوم الأربعاء، الهجوم الذي تعرض له المصلون من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، في محيط المسجد الأقصى مساء أمس الثلاثاء، والذي أدى إلى إصابة عدد من الفلسطينيين بينهم خطيب الأقصى عكرمة صبري.

وقال محمد غورماز، رئيس الشؤون الدينية في تركيا، في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، "أدين بشدة تعرض سفير سلام المسجد الأقصى، مفتي القدس السابق، خطيب المسجد الأقصى، عكرمة صبري لهجوم من الجنود الإسرائيليين".

وأعرب غورماز عن اعتقاده أن "أنصار الحس السليم والاعتدال والسلام لن يسمحوا بأن يتعرض المسجد الأقصى لما تعرّض له المسجد الإبراهيمي".

وأضاف: "لم ينس أي مؤمن أن المسجد الإبراهيمي (في الخليل) تحول منذ سنوات مع الأنبياء الكبار الذين يحتضنهم، إلى سجن".

وأعرب رئيس الشؤون الدينية، عن أمله أن يتدخل الحس السليم في المسألة بأسرع وقت ممكن.

وأقدم جنود إسرائيليون أمس الثلاثاء، على مهاجمة فلسطينيين كانوا يقيمون صلاة العشاء قرب "باب الأسباط" ضمن احتجاجات على إقامة بوابات تفتيش إلكترونية في المسجد الأقصى.

وأصيب خلال الهجوم خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري برصاص مطاطي، ونقل إلى مستشفى "المقاصد" في القدس الشرقية لتلقي العلاج.

ومنذ الأحد، يعتصم آلاف الفلسطينيين أمام باب الأسباط وأبواب المسجد الأقصى رفضا لاشتراط الشرطة الإسرائيلية عبور المصلين من خلال البوابات الإلكترونية للدخول إلى المسجد.

ومنذ بدء الأزمة يقيم المصلون جميع الصلوات خارج حدود المسجد الأقصى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.