تل أبيب تُعلن فقدان الاتصال بـ 28 "إسرائيليًا" في برشلونة

قالت وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي، إنها فقدت الاتصال بـ 28 "إسرائيليًا" بعد الهجمات التي شهدتها مدينة برشلونة الإسبانية أمس الخميس، والتي أدت لمقتل وإصابة العشرات.

وأسفرت عملية الدهس التي وصفتها الشرطة بأنها "عمل إرهابي" عن وقوع عشرات الضحايا، فيما تضاربت الأنباء حول أعدادهم.

وتحدثت وسائل إعلام إسبانية محلية، وبينها قناة "تي في 3" وإذاعة "كادينا سر"، عن سقوط 13 قتيلاً على الأقل و20 جريحًا، في عملية الدهس، فيما أكدت الشرطة الإسبانية سقوط قتيل واحد، و32 جريحًا، بينهم 10 بـ "حالة الخطر".

وأفاد بيان لوزارة خارجية الاحتلال، بأن تل أبيب شكلت غرفة عمليات لمتابعة موضوع "الإسرائيليين المفقودين"، وأن الوزارة تحاول الاتصال بهم.

وأوضحت "حتى الآن لا يعرف عدد الإسرائيليين القتلى والجرحى في برشلونة"، مرجحة زيادة عدد المفقودين في تلقيها اتصالات من أقارب "المفقودين".

أعلن وزير داخلية إقليم كتالونيا الإسباني، يواخيم فورن، مقتل 13 شخصًا وإصابة أكثر من 50 آخرين بجروح في عملية الدهس بشاحنة التي شهدتها منطقة تاريخية وسط مدينة برشلونة.

وقال فورن عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي للرسائل القصيرة "تويتر"، مساء الخميس، "أدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي في برشلونة".

ودهست، مساء أمس الخميس، شاحنة صغيرة عشرات المارة في شارع لاس رامبلاس الشهير وسط برشلونة.

وفي وقت لاحق اعتقلت قوات الشرطة مشتبهًا به تعتقد بتورطه في الهجوم، وقالت إنها تتعامل مع الموقوف على أنه إرهابي.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن شرطة المدينة قولها، إن سيارة من نوع "فان" دهست عشرات الأشخاص في منطقة سياحية مزدحمة وسط المدنية برشلونة.

وتبنى تنظيم الدولة الإرهابي، في بيان بثته وكالة "أعماق" (تتبع للتنظيم وهي أداته الإعلامية)، هجوم برشلونة، مبينًا أن "العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ويتصدى للجهاديين في العراق وسوريا".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.