صحيفة عبرية: ضغوط أمريكية على عباس لتخفيف حدة خطابه في الأمم المتحدة

كشفت صحيفة "يسرائيل هيوم" في عددها الصادر اليوم الأحد، عن مساعٍ سياسية ودبلوماسية تقودها واشنطن لعقد قمة ثلاثية (أمريكية - إسرائيلية - فلسطينية).

وأوضحت الصحيفة نقلا عن مسؤول فلسطيني، أن الحديث يدور حول قمة سياسية يشارك فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ورئيس السلطة الفلسطنيية محمود عباس.

وبحسب الصحيفة؛ فقد أعلن عباس موافقته المبدئية على عقد اللقاء، غير أنه يشترط أن يسبق القمة لقاء ثنائي بينه وبين ترامت الذي يصّر من جانبه على أن يكون هذا اللقاء - في حال تم - بعد خطاب عباس في الأمم المتحدة، للتأكد من خلوّه من "التحريض ضد إسرائيل"، وفق قولها.

وقالت "يسرائيل هيوم" إن رام الله تعتقد بأن هذه الخطوة منسقة بين الولايات المتحدة و”إسرائيل” من أجل الضغط على عباس قبل انعقاد الجمعية العامة.

ونفت إدارة ترامب صحة هذه الأنباء؛ حيث نقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع في البيت الأبيض قوله "هذه التقارير كاذبة؛ نحن ندير حوارًا مثمرًا مع الفلسطينيين، لكننا لم نتحدث أبدًا معهم عن الخطاب في الأمم المتحدة، ولا نمارس عليهم الضغط بشأن الخطاب".

يشار إلى أن جهات فلسطينية رفيعة أكدت لصحيفة "يسرائيل هيوم" أنه يتوقع أن يُلقي عباس هذا العام خطابًا يتضمن انتقادًا شديدًا لتل أبيب في كل ما يتعلق بعملية السلام.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.