الاحتلال يُغلق مسرح "الحكواتي" بالقدس ويمنع انعقاد فعاليات تراثية

أغلقت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الأربعاء، مسرح "الحكواتي" بالقدس المحتلة، ومنع عقد فعاليات تراثية، بحجة أنها ممولة من السلطة الفلسطينية.

وأفاد عضو إقليم حركة "فتح" في القدس، عوض السلايمة، أن عدداً من عناصر القوات الإسرائيلية المدججة بالسلاح اقتحمت مسرح "الحكواتي"، وذلك قبيل انعقاد فعاليات لإحياء التراث والدبكة بعنوان "التغريبة".

وأضاف في اتصال لـ ”قدس برس” أن "قوات الاحتلال، اقتحمت المسرح وكأنهم يدخلون حرباً وقامت باغلاق مسرح الحكواتي اليوم الأربعاء، ومنعت انعقاد الفعالية، رغم أن الهدف منها إحياء التراث، ومشاركة ثلاث فرق من الدبكة في العرض".

وأكّد أن حجة الاحتلال هي أن الفعالية جاءت بتمويل من السلطة الفلسطينية، إلّا أنه أكد أن الفعالية مموّلة من مؤسسات وجهات خارجية، مشيرا إلى أنه "من حق المقدسي أن يفرح لكننا تعوّدنا على استهداف الاحتلال لكل شيء في المدينة من بشر وحجر وشجر".

وعلّق جنود الاحتلال أمر الإغلاق على باب مسرح "الحكواتي"، حيث جاء فيه أن "وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان أمر بإغلاق المسرح الحكواتي بعد وصول معلومات حول قيام حدث ثقافي بعنوان العرب الذين طُردوا من ديارهم في عامي 1948 و1967 تحت رعاية السلطة الفلسطينية، بدون تصريح متفق عليه".

وجاء أيضاً أنه بحسب صلاحيات أردان فقد أمر بـ" منع قيام الفعالية في الحكواتي بالقدس، أو في أي مكان آخر داخل دولة إسرائيل".

ولا تعدّ هذه المرة الأولى، فقد أغلق الاحتلال مسرح الحكواتي عدّة مرّات ولنفس الحجة، رغم أن الفعاليات التي يُقيمها اجتماعية وثقافية.

وفي السياق ذاته، سلّمت قوات الاحتلال المصور المقدسي أحمد جلاجل استدعاءً للتحقيق معه يوم الأحد القادم، وذلك بسبب تصويره لعملية الإغلاق في مسرح "الحكواتي"، وتوثيقه ما جرى هناك.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.