هنية: بدأنا هدم جدار الانقسام في الضفة والقطاع

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، مساء السبت، إنه على ثقة "أننا بدأنا حركة هدم جدار الانقسام وإزالة آثاره من حياتنا السياسية في الضفة والقطاع".

وأضاف هنية، في رسالة وجهها إلى الشعب الفلسطيني دعمًا للمصالحة، "نشعر أننا قادرون على إحداث اختراق في ملف المصالحة، حيث المرحلة الراهنة مختلفة فالبيئة الوطنية والإقليمية والدولية تغيرت فضلًا عن الرعاية المصرية القوية على أساس التوازن الدقيق بين الإخوة الفلسطينيين".

وتابع حديثه بالقول "إننا في قيادة الحركة اتخذنا قرارنا الأخير بحل اللجنة الإدارية ودخول الحكومة للقطاع عن وعي وضمن رؤية متكاملة وفِي سياق القراءة الدقيقة لما يجري في واقعنا الفلسطيني وفِي المنطقة بشكل عام ومن أجل اجهاض المشروع الاسرائيلي الذي يسعى لابتلاع الضفة وحصار غزة".

وأكد هنية، تصميم حركته على المضي في طريق المصالحة وإدراكها أن ذلك "سيحتاج إلى الحكمة والروية وسعة الأفق وتغليب المصالح العليا والابداع في عبور المرحلة والتغلب على تراكم السنوات وعلى أزمة الثقة".

وشدد على ضرورة أن تنعم الضفة الغربية المحتلة بنتائج المصالحة كما غزة، قائلًا: "لأن الهموم وتداعيات الانقسام طالت الضفة كما طالت القطاع فان أهلنا في الضفة يجب أن ينعموا بنتائج المصالحة".

وبينّ تطلعه "الوصول إلى حالة وطنية تساعدنا لمناقشة أوضاع شعبنا في الخارج وظروفه التي يعيشها والتحديات التي يواجهها والمخاطر التي تحيط به وخاصة في مخيمات اللجوء".

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف حزيران (يونيو) 2007، إثر سيطرة "حماس" على قطاع غزة، بينما بقيت حركة (فتح)، تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.