العراق.. الأمم المتحدة تناشد حكومتي بغداد وأربيل تخفيف حدة التوتر

ناشد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الحكومة الاتحادية في العراق وحكومة إقليم كردستان اتخاذ خطوات منسقة لمنع وتجنب المزيد من المصادمات أو التصعيد أو انهيار القانون والنظام.

كما دعا غوتيريش الأطراف العراقية إلى معالجة الوضع بشكل مشترك وحل جميع القضايا المعلقة من خلال الحوار بطريقة تتسق مع دستور العراق.

هذا ويقول مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في العراق: "إن التحركات العسكرية في شمال العراق أدت إلى نزوح آلاف العائلات من كركوك منذ مساء أمس. ويجري حاليا التأكد من العدد الدقيق للأشخاص المشردين".

وشدد عمال الإغاثة على الحاجة للوصول إلى جميع المحتاجين للمساعدة. وحثوا الأطراف أيضا على ضمان حماية المدنيين وتمكينهم من مغادرة المنطقة إذا اختاروا ذلك.

وبدأت منذ فجر أمس الاثنين وحدات من الجيش العراقي وقوات النخبة وقوات تابعة لوزارة الداخلية، بالإضافة إلى فصائل "الحشد الشعبي" التقدم باتجاه مركز مدينة كركوك، قبل أن تفرض سيطرتها على مناطق استراتيجية في المدينة.

وأعلن الجيش العراقي اليوم الثلاثاء السيطرة على كل حقول النفط في كركوك، بعد أن كانت القوات العراقية قد سيطرت في وقت سابق على مدينة سنجار من أيدي قوات البيشمركة الكردية.

وتأتي تلك التطورات بعد ساعات من تصريح للعبادي، اعتبر فيه أن استقدام وحدات من البيشمركة وأخرى تابعة لمنظمة "بي كا كا" لمحافظة كركوك بمثابة إعلان حرب على بغداد.

وكان البرلمان العراقي قد صوت على قرارات الشهر الماضي تضمنت إجراءات ضد الإقليم في أعقاب استفتاء الانفصال، من بينها، إلزام الحكومة الاتحادية بنشر قوات في المناطق المتنازع عليها وعلى رأسها كركوك.

وترفض بغداد إجراء أي حوار مع إقليم الشمال، إلا بعد إلغاء نتائج الاستفتاء الباطل الذي تؤكد الحكومة العراقية أنه غير دستوري، وترفض التعامل مع نتائجه.

وسيطرت البيشمركة على كركوك والمناطق المحيطة بها في اعقاب انهيار الجيش العراقي امام تقدم مسلحي "تنظيم الدولة" الارهابي في 2014. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.