الاحتلال يمنع وزيرين فلسطينيين من حضور فعالية في القدس

منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، وزيرين فلسطينيين من دخول البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة، للمشاركة في احتفالية ترميم مدرسة فلسطينية.

وبموجب قرار صادر عن وزير "الأمن الداخلي" الإسرائيلي جلعاد أردان، أوقفت قوات الاحتلال وزيري التعليم الفلسطيني صبري صيدم والسياحة رولا معايعة، ومنعتهما من المشاركة في فعالية احتفالية بمناسبة ترميم مدرسة "ترسانطة".

وأفاد المتحدث باسم وزارة السياحة والآثار، جريس قمصية، بأن قوة عسكرية تابعة لجهاز المخابرات العام "شاباك" أوقفت مركبة الوزيرة السياحة الفلسطينية على "باب الجديد" في محيط البلدة القديمة، وأطلعها على قرار باللغة العبرية يمنعها من دخول البلدة والمشاركة في الفعالية.

وأشار قمصية في حديث لـ "قدس برس"، إلى أن الأمر ذاته تكرر مع وزير التربية والتعليم الفلسطيني والذي تم منعه من دخول البلدة القديمة، فيما تم السماح لمشاركين دبلوماسيين آخرين من السفراء والقناصل بالمشاركة في حفل افتتاح استكمال المرحلة الأولى من ترميم مدرسة "ترسانطة".

وفي السياق ذاته، منعت سلطات الاحتلال عددا من قيادات حركة "فتح" بالقدس من دخول مدرسة "ترسانطة" في البلدة القديمة لحضور احتفالية ترميم المدرسة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.