الجيش الإسرائيلي يبدأ تدريبا واسعا في مختلف أنحاء فلسطين

بدأ الجيش الإسرائيلي اليوم  الأحد، تدريبا واسع النطاق، بمشاركة كافة أجهزته العسكرية يستمر حتى الثلاثاء المقبل، لمحاكاة سيناريوهات حربية مختلفة، بمشاركة هيئة الأركان العامة وقيادات الجيش.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إنه "سيلاحظ حركة نشطة لقوات الجيش والقطع الحربية بشتى أنحاء البلاد، على أن تسمع صفارات الإنذار يوم الثلاثاء الساعة الحادية عشرة صباحًا والساعة السابعة مساءً، وسيتم استثناء مناطق الغلاف (المستوطنات المحاذية لقطاع غزة)  من استنفار المساء"، كما سيتم تفعيل منصات الانذار في الإذاعة والتلفزيون".
و أشار إلى أن التمرين كان مخططا مسبقا كجزء من برنامج التدريب لعام 2018 ويهدف إلى الحفاظ على جهوزية القوات واستعدادها لأي طارئ.
وأوضح أن الغرض من إطلاق صفارات الإنذار هو تدريب الإسرائيليين على الدخول إلى الغرف المحمية التي اختاروها في منازلهم أو في أماكن عملهم، وكذلك للتحقيق من سلامة أجهزة الإنذار، وإعداد الإسرائيليين لحالات الطوارئ.
وسيشمل التدريب المدارس ورياض الأطفال ومختلف المؤسسات التعليمية، حيث سيتدرب الطلاب على الدخول إلى الأماكن المحمية، كما سيشمل التدريب المؤسسات الحكومية وقواعد الجيش والمؤسسات العامة.

وذكر المتحدث أن "المناورات لا تعد جزءًا من المناورات التي تجري مع الجيش الأمريكي.
وبدأ الجيشان الإسرائيلي والأمريكي الأحد الماضي مناورات عسكرية ضخمة تحاكي هجومًا شاملًا على "إسرائيل" من أكثر من جبهة من بينها الحدود الشمالية مع لبنان والحدود الجنوبية مع قطاع غزة.

ووصف جيش الاحتلال المناورات التي أطلق عليها اسم "جينفر كوبرا"، بـ"الضخمة"، إذ يشارك فيها 2500 جندي أميركي، بالإضافة إلى 2000 جندي من منظومة الدفاع الجوي التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي ووحدات أخرى. 

 وتأتي المناورات الإسرائيلية، في ظل تصاعد تصريحات المسؤولين الإسرائيليين بشأن احتمال اندلاع مواجهات مسلحة على جبهات لبنان وغزة وسوريا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.