الكويت .. جدل واسع بسبب حملة حكومية تدعو للالتزام بالحجاب

أطلقت الحكومة الكويتية، ممثلة بوزارة الأوقاف، حملة تدعو النساء إلى الالتزام بارتداء الحجاب، من خلال لوحات إعلانية انتشرت في شوارع محافظة "الجهراء" شمال البلاد، في خطوة أولى لتعميمها على كافة المحافظات الكويتية.

وأثارت الحملة التي جاءت بعنوان "حجابي .. به تحلو حياتي"، جدلا برلمانيا وشعبيا واسعين، وتباينت الآراء حولها بين مرحب بها وآخر معارض، وسط تفاعل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال مدير الإعلام الديني بوزارة الأوقاف الكويتية، صلاح أبا الخيل، إن الحملة جاءت "توافقا مع سياسة الوزارة وإستراتيجيتها الرامية إلى تعزيز كل ما من شأنه ترسيخ القيم الأخلاقية والعادات الكويتية الأصيلة".

وبين المسؤول الكويتي في تصريحات صحفية نشرت اليوم الخميس، أن "الظروف التي تعيشها الأمة في هذه المرحلة تتطلب من القائمين على تربية الأبناء وعيا أكبر وجهدا أعظم من ذي قبل (...)، لتنشئة أجيال قادرة على مواجهة كافة الإغراءات والتحديات بالعلم والمعرفة والسلوك القويم"، كما قال.

من جانبها، أبدت النائب في مجلس الأمة الكويتي، صفاء الهاشم، معارضتها للحملة التي وصفتها بـ "الغريبة".

وقالت الهاشم "هذه حملة إعلانات غريبة. دولة مدنية يكفل بها الدستور الحرية الشخصية لا تقبل مثل هذه الإعلانات. حملة لتعزيز الوحدة الوطنية ونبذ التفرقة هي ما نحتاجه".

وفي المقابل، دافع النواب الإسلاميون عن تلك الحملة التي وصفوها بـ "الراقية"، متسائلين عن السبب الذي يجعل منها في رأي البعض مخالفة لمدينية الدولة.

وقال النائب وليد الطبطبائي "هل هذا الإعلان الراقي يخالف مدنية الدولة؟ ماذا عن إعلانات الفاشينستات؟" في إشارة إلى الإعلانات الترويجية لفتيات كويتيات اشتهرن على مواقع التواصل الاجتماعي بترويج الموضة.

وأعرب الطبطبائي في تغريدة على "تويتر" عن استغرابه "ممن تستفزه صورة إمرأة محجبة ويطالب بإزالتها" في إشارة إلى صورة المرأة المحجبة التي رافقت الإعلان.

فيما أطلقت الإعلامية الكويتية، دلع المفتي، وسما على موقع "تويتر" باسم "السفور من حقوقي".

وقالت "نحن نعيش في دولة مدنية دستورها يحمينا ويحمي خياراتنا، ولا يحق لأحد وخاصة نائب الأمة أن يهين من اختارت السفور"، مضيفة "حسابنا كلنا عند واحد أحد، ولا يحق لأحد محاسبتنا أو إهانتنا لخياراتنا"، على حد تعبيرها.

أوسمة الخبر الكويت حملة حجاب جدل

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.