"الحرة" الأمريكية تكشف عن بنود وثيقة قمة ترمب - كيم المشتركة

كشفت قناة "الحرة" الأمريكية، عن فحوى الوثيقة التي وقعها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، خلال قمتهما التاريخية في سنغافورة، اليوم الثلاثاء، والتي وصفها الرئيس الأمريكي بـ"الشاملة".

ووفق ما نشرته القناة الأمريكية، اليوم الثلاثاء، على موقعها الالكتروني، فإن الوثيقة تحتوي على أربع مواد رئيسية.

أولى تلك البنود، "التزام الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بتطبيع العلاقات وفق إرادة شعبي البلدين بالسلام والازدهار".

أما البند الثاني، فقد جاء فيه، "تتعاون الولايات المتحدة وكوريا الشمالية نحو إقامة نظام سلام طويل الأمد في شبه الجزيرة الكورية".

فيما جاء في البند الثالث، "التزام كوريا الشمالية بإعلان بامنجوم في 27 نيسان/أبريل بنزع كامل للأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية".

أما البند الرابع، فقد اشتمل على "التزام الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بإعادة جثامين قتلى وأسرى الحروب، وإعادة جثامين أولئك الذين تم تحديد هوياتهم إلى بلدهم فورا".

وتنص الوثيقة أيضا على أن تعقد واشنطن وبيونغ يانغ مفاوضات تكميلية في أقرب وقت ممكن لتنفيذ نتائج القمة بين ترمب وكيم.

وامتد اللقاء الثنائي بين ترمب وكيم لنحو ساعة كاملة بحضور المترجمين فقط، ودون حضور أي مسؤول من البلدين، قبل أن ينضم إلى ترمب في المحادثات الموسعة وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي جون بولتون وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، بينما شمل فريق كيم مدير المخابرات العسكرية السابق كيم يونغ تشول، ووزير الخارجية ري يونغ هو، ونائب رئيس حزب العمال الحاكم ري سو يونغ.

وتطالب واشنطن بيونغ يانغ بالتخلي الكامل عن برنامجها النووي والكشف عنه، إضافة إلى تقديم ضمانات بعدم السعي مجددًا لامتلاك سلاح نووي.

وتعهد ترامب بتقديم "حماية" لزعيم كوريا الشمالية حال تخليه عن البرنامج النووي، في حين شدد وزير الخارجية مايك بومبيو على تقديم مساعدات اقتصادية إلى بيونغ يانغ.

في المقابل، تؤكد كوريا الشمالية أنها تريد التخلي عن برنامجها النووي، لكن على مراحل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.